كارتر يصف حصار غزة بأنه جريمة وعمل وحشي

كارتر يصف حصار غزة بأنه جريمة وعمل وحشي

وصف الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر يوم الخميس الحصار المفروض على قطاع غزة بأنه جريمة وعمل وحشي وقال ان المحاولات الأمريكية لتقويض حركة المقاومة الاسلامية (حماس) تأتي بنتائج عكسية.

وقال كارتر الذي كان يتحدث في الجامعة الامريكية في القاهرة بعد أن أجرى محادثات مع اثنين من قادة حماس في غزة ان الفلسطينيين في غزة "يموتون جوعا" ويحصلون على سعرات حرارية في اليوم أقل مما يحصل عليه الناس في أشد المناطق فقرا في القارة الأفريقية.

وقال كارتر "تلك وحشية ترتكب كعقاب للناس في غزة.. انها جريمة... وأظن أن استمرارها أمر بغيض." وقال كارتر ان اسرائيل والولايات المتحدة حليفتها تسعيان لجعل الحياة في غزة أسوأ من الضفة الغربية حيث تسيطر حركة فتح المنافسة لحماس.

وأضاف كارتر "أظن أنه من الناحية السياسية فقد ادى هذا الى تقوية شعبية حماس وأضر بشعبية فتح." وهو عكس ما تسعى الولايات المتحدة لتحقيقه.

وقال كارتر إن زعماء حماس الذين اجتمع معهم أبلغوه انهم سيقبلون اتفاقا للسلام مع اسرائيل يتوصل اليه الرئيس الفلسطيني محمود عباس زعيم فتح من خلال التفاوض اذا وافق عليه الفلسطينيون في استفتاء عام. وأضاف انه لابد من إشراك حماس التي فازت في الانتخابات البرلمانية الفلسطينية في عام 2006 في أي ترتيبات قد تؤدي الى السلام.

وأضاف كارتر "أحد الأسباب التي كانت وراء رغبتي في المجيء والاجتماع مع السوريين وحماس هي أن أُقدم مثالا يمكن أن يحتذيه آخرون ... أعرف أن هناك بعض المسؤولين في الحكومة الاسرائيلية مستعدون تماما لأن يجتمعوا مع حماس وربما يحدث ذلك في المستقبل القريب."

والمحادثات التي أجراها كارتر في القاهرة كانت مع محمود الزهار وسعيد صيام وهما قياديان في حماس في غزة. ولم يتحدث أي منهما مع الصحفيين.

ووصل الزهار وصيام للقاهرة يوم الاربعاء بعد أن رفضت اسرائيل السماح لكارتر بدخول غزة.

واجتمع كارتر بالفعل في وقت سابق مع أحد قادة حماس في الضفة الغربية ومن المتوقع أن يجتمع مع خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحماس في دمشق.
واجتمع كارتر في وقت سابق يوم الخميس مع الرئيس المصري حسني مبارك. ولم يتسن الحصول على تفاصيل عن الاجتماع من أي من الطرفين.