الاحتلال يحرق مساحات واسعة من الأراضي المزروعة بالقمح شرق خان يونس..

الاحتلال يحرق مساحات واسعة من الأراضي المزروعة بالقمح شرق خان يونس..

استنكرت وزارة الزراعة في الحكومة المقالة ما وصفتها بـ"محرقة القمح" التي أشعلتها قوات الاحتلال الإسرائيلي في مساحات واسعة من الأراضي الزراعية من المنطقة الشرقية لمدينة خان يونس.

وأوضحت الوزارة أن نحو 300 دونم من محصول القمح تم حرقه في منطقة عبسان الكبيرة، قبل أن يباشر المزارع الفلسطيني بحصاده.

وقالت الوزارة في بيان أصدرته "إن الممارسات الإسرائيلية على الأرض تثبت صحة ما كشف عنه مؤخراً وزير الزراعة المقال الدكتور محمد رمضان الأغا عن مخطط إسرائيلي يرمي لإقامة حزام أمني عازل على الحدود الشرقية الفاصلة بين قطاع غزة والأراضي المحتلة داخل الخط الأخضر، وذلك من خلال توسيع رقعة التجريف للأراضي الزراعية القريبة من السياج الحدودي".

ونددت بعمليات التجريف الواسعة التي تتعرض لها أراضي المزارعين وتدمير منشآتهم وإحراق محصولهم، معتبرة ذلك يهدف إلى القضاء على مصدر رزق المزارعين الوحيد الذي يعتاشون منه.

ونوه البيان أن حجم الخسائر المباشرة للمزارعين في المنطقة الشرقية من خان يونس بلغ حداً لا يمكن إحصاؤه وتحديده بالأرقام بسبب تكرار عمليات الاجتياح والتدمير للمنطقة.

وأكدت أن طواقمها الفنية والإدارية تقوم بعد كل اجتياح بإحصاء الأضرار وقيمة الخسائر لعرضها في وسائل الإعلام ومخاطبة المعنيين.

ودعت سكان المنطقة المناطق الحدودية إلى إفشال نوايا الاحتلال بتهجيرهم قسراً عن أراضيهم، مطالبة المؤسسات الحقوقية والدولية بالتدخل الفوري لحماية المزارعين الفلسطينيين وممتلكاتهم من الاحتلال الإسرائيلي.