الداخلية المقالة في غزة تعتبر ادعاءات فتح بشأن معتقليها غير صحيحة..

الداخلية المقالة في غزة تعتبر ادعاءات فتح بشأن معتقليها غير صحيحة..

قالت وزارة الداخلية المقالة إنّ كافة الادعاءات التي نشرتها حركة فتح حول وجود معتقلين سياسيين يتبعون لها في سجون الأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية المقالة هي ادعاءات كاذبة وعارية عن الصحة.

وأكدت الداخلية المقالة قي بيان لها أنّ الأسماء التي نشرتها فتح في وسائل الإعلام على أنّهم معتقلوها في قطاع غزة هم سجناء على خلفيات متعددة جنائية وأمنية.

وقال البيان إن من بينهم من شارك في قتل الشرطي علي مطر أثناء حراسته للعيادة الطبية في معسكر الشاطئ وسرقة سلاحه، ومنهم من شارك في قتل الداعية والقائد الكبير الدكتور حسين أبو عجوة، ومنهم من اعتقل بسبب تخابره مع الاحتلال الإسرائيلي، ومشاركته في عمليات ضد المقاومة الفلسطينية مع القوات الخاصة الإسرائيلية، ومنهم من قام بعدد من التفجيرات التي استهدفت مقرات وسيارات وأفراد الأجهزة الأمنية المقالة، ومنهم أيضاً من شارك في التخطيط لعملية التفجير لحفل الحجاج في ملعب فلسطين من العام الماضي والتخطيط لاغتيال قيادات الشعب الفلسطيني، وعلى رأسهم رئيس الوزراء المقال إسماعيل هنية وعدد من الوزراء التابعة للحكومة المقالة، كما ظهر في الأسماء عدد من الأشخاص الذين هم ليسوا في السجون أصلاً على حد قول البيان.

وقالت الداخلية المقالة: "إنّ ما قامت به حركة فتح من نشر لأسماء أشخاص معتقلين على خلفيات جنائية وأمنية على أنهم معتقلون سياسيون ما هو إلا استمرار للمناكفة السياسية ودليل كبير على استمرار الفيتو الأمريكي على الحوار الفلسطيني الفلسطيني، ويهدف للتغطية على استمرار اعتقال المقاومين في الضفة الغربية، والذين لم يوضعوا في السجون إلا لكونهم مدافعين عن شعبهم ووطنهم ولانتمائهم السياسي.