الشعبية تدعو لتشكيل لجنة تحضيرية لتهئية الأجواء لحوار وطني شامل..

الشعبية تدعو لتشكيل لجنة تحضيرية لتهئية الأجواء لحوار وطني شامل..

دعت الجبهة الشعبية إلى تشكيل لجنة تحضيرية تحت أي شكل من الأشكال في الضفة الغربية وقطاع غزة مهمتها التحضير لتهيئة الأجواء لحوار وطني شامل على أساس وثيقة الوفاق الوطني وإعلان القاهرة.

وقال رباح مهنا عضو المكتب السياسي للجبهة إن المجتمع الفلسطيني والحركة السياسية الفلسطينية بحاجة ماسة إلى تحرك فعلي لتعديل موازين القوى بين حركتي فتح وحماس للحفاظ على مشاركة واسعة في القرار الوطني الفلسطيني، والابتعاد عن الثنائية والمحاصصة، مؤكداً في ذات الوقت أهمية ودور الفصيلين وحجمهما الجماهيري الكبير في المجتمع الفلسطيني.

وأضاف مهنا " لقد قامت قوى اليسار بمبادرات من منطلق وطني لإنهاء حالة الانقسام، إلا أن طرفي الصراع لم يستجيبا لها، كما قامت قوى اليسار بتحريك حالة شعبية للضغط على الطرفين، وذلك من خلال الحملة الشعبية لإنهاء حالة الانقسام وإعادة الوحدة، إلا أنها لم تتمكن من جعل هذه الحالة الشعبية حالة ضاغطة فاعلة لإجبار الطرفين للتحرك ".

وتابع "وهنا نسجل أن ذلك يعتبر فشلاً لقوى اليسار مما يستوجب إعادة النظر في أشكال وآليات هذا الخلل لمعالجته، خاصة أن الواقع الموضوعي وتجربة التاريخ وآفاق المستقبل تؤكد أن التيار الوطني الديمقراطي التقدمي بقيادة قوى اليسار هو الأكثر تأهيلاً لقيادة هذه الحالة الشعبية والحفاظ على المشروع الوطني التحرري والمجتمع الديمقراطي الذي يستند إلى العدالة الاجتماعية، إلا أنه حتى هذه اللحظة لم يرتق أداؤه إلى المستوى المطلوب ما يستجوب تفعيل الذات وإعادة النظر في آليات العمل لتحقيق هذا الهدف."

وزاد أن الشارع الفلسطيني بحاجة ماسة إلى حالة ديمقراطية وكادر مفكر ومثقف وجريء وواع لتوجيه الناس إلى الوجهة الصحيحة، خاصة أنه يعيش حالة من الخوف والقمع الشديد وهو بحاجة إلى هذا التيار الثالث لمعالجة هذا الخلل، على حد تعبيره.

وطالب بضرورة تفعيل خلية الأزمة المشكلة لمتابعة الخروقات الإسرائيلية وتنسيق الرد الفلسطيني، داعياً حركة فتح للمشاركة في هذه الخلية، مؤكدا أن مشاركتها ضرورية في هذا الموضوع باعتبارها خطوة مهمة في تصحيح المسار والعودة للوحدة.