حماس: على الاحتلال التفكير مطولا قبل الإقدام على شن هجمات عسكرية على قطاع غزة

حماس: على الاحتلال التفكير مطولا قبل الإقدام على شن هجمات عسكرية على قطاع غزة

حذرت حركة حماس من أن تلويح الإحتلال الإسرائيلي بإمكانية شن هجمات عسكرية على قطاع غزة بحجة إطلاق صواريخ هو لعب بالنار، مشددة بأنه على الاحتلال التفكير مطولا قبل الإقدام على هذه الخطوة.

وأكد سامي أبو زهري المتحدث باسم حركة حماس في تصريحات لأحد المواقع المقربة من حركة حماس أنه لا يوجد حتى الآن التزام حقيقي من الإحتلال الإسرائيلي ببنود اتفاق التهدئة؛ موضحا أن الخروقات لا زالت متواصلة.

وبين أن نسبة فتح المعابر تعتبر أقل مما كانت عليه قبل التهدئة، وحجم البضائع التي تدخل إلى غزة لا تزيد في أحسن الأحوال عما كانت عليه قبل التهدئة.

وأوضح أن هذا يعكس عدم جدية الاحتلال ورغبته التلاعب بشروط التهدئة، وتوظيفها بما يخدم مصالحه، وابتزاز حركة "حماس" والقوى الفلسطينية بما يخدم شروط الاحتلال في ملف شاليط.

وأكد أن تعاطي الاحتلال مع التهدئة بهذه الطريقة، سيكون له نتائج عكسية على ملف شاليط، مشيراً إلى أن حركة "حماس" تقيم مع الفصائل الفلسطينية الوضع باستمرار على الأرض، وستتخذ القرار في الوقت المناسب بما يحقق مصلحة الشعب الفلسطيني ويحمي حقوقه.

وحول تلويح الاحتلال الأخير بإمكانية شن هجمات عسكرية على غزة، اعتبر أبو زهري أن هذا "لعب بالنار وعلى الاحتلال التفكير كثيراً قبل الإقدام على مثل هذه الخطوة".

وكانت الإذاعة الاسرائيلية كشفت أن جيش الاحتلال أوصى بشن هجوم عسكري محدود، رداً على أي عملية إطلاق صواريخ من قطاع غزة بزعم أن إطلاق الصواريخ انتهاكا للتهدئة.
ويشار إلى أن قوات الاحتلال نفذت أكثر من 20 عملية خرق للتهدئة التي بدأ سريانها في التاسع عشر من الشهر الماضي، فضلاً عن عدم التزامها بفتح المعابر وزيادة كمية البضائع المدخلة للقطاع

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة