حماس: إسرائيل لم تطبق أيا من بنود التهدئة المتعلقة برفع الحصار

حماس: إسرائيل لم تطبق أيا من بنود التهدئة المتعلقة برفع الحصار

اتهمت حركة حماس إسرائيل بأنها " تضرب بعرض الحائط كل ما التزمت به أمام الجانب المصري في اتفاق التهدئة المتبادلة ولم تطبق أى بند من بنودها بخصوص رفع الحصار ".
وقال الناطق باسم الحركة فوزي برهوم في تصريح صحافي ان: "المعابر التجارية لقطاع غزة لم تفتح والحصار مستمر والخروقات الاسرائيلية تزداد يوما بعد يوم". وأضاف: "أن الوضع على جميع الأصعدة أسوأ ما يكون عليه بفعل التعنت الصهيوني في حين أن الفصائل الفلسطينية التزمت بكل ما طلب منها وتابعت حركة "حماس" اخيراً مع مصر هذه الخروقات الصهيونية".

وتابع قائلا: "الأدهى من ذلك أن اسرائيل تستغل التزام الفصائل الفلسطينية بالتهدئة وتستغل عدم الضغط عليها من مصر كراعيه لهذا الاتفاق وغياب الموقف العربي والإسلامي إزاء تجاوزات ا اسرائيل ودعا برهوم مصر كونها راعية لاتفاق التهدئة إلى "ممارسة الضغوط علي إسرائيل لإلزامها بالتهدئة، وأن يكون لها دور قوي وفعال لفتح المعابر ورفع الحصار ووقف العدوان
من جهته نفى وزير الداخلية في الحكومة الفلسطينية المقالة سعيد صيام اليوم أن تكون التهدئة التي أبرمتها حركة "حماس" مع إسرائيل قبل ثلاثة أسابيع برعاية مصرية "تراجعا عن خط الجهاد والمقاومة".
وقال صيام في تصريحات نقلها موقع "المركز الفلسطيني للإعلام" الإليكتروني ن: "حماس لم تنتقل إلى خيار التهدئة إلا بعد أن وجدت أن هذا الخيار أصبح مزاجا شعبيا لدى أبناء فلسطين وتحديدا لدى سكان قطاع غزة الذين وصلت معاناتهم إلى مستويات مرتفعة جدا جراء الحصار والتجويع وعمليات القتل والاعتداءات المتواصلة".
واعتبر ان: "التهدئة مع الاحتلال نصر للشعب الفلسطيني لأنها تمت وفق الشروط التي وضعتها "حماس" وليس بحسب شروط ومطالب الاحتلال".