الاحتلال يمنع دخول الوقود والإسمنت إلى قطاع غزة..

الاحتلال يمنع دخول الوقود والإسمنت إلى قطاع غزة..

أعلنت اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار أن الاحتلال الإسرائيلي منع الأربعاء إدخال السولار والبنزين ووقود محطة الكهرباء، إلى جانب إبلاغ التجار بوقف دخول الأسمنت المحدودة لمدة ثلاثة أيام دون مبرر.

وأكدت اللجنة الشعبية، في تصريح صحفي، على أن حركة معابر القطاع ما زالت غير مرضية رغم التهدئة المبرمة في قطاع غزة، والكميات المدخلة مقلصة جداً، وتقليص نوعية المواد المسوح بدخولها بدلاً من زيادتها.

وأشارت إلى منع دخول المواد الخام والمستلزمات الأساسية، عطل الصناعات الغذائية والخشبية والبلاستيكية وجميع أنواع الصناعات.

من جهته، شدد رئيس اللجنة الشعبية والنائب في المجلس التشريعي، جمال الخضري، على أن الواقع الحالي لا يبشر بقرب انفراج حقيقي في حركة المعابر.

وقال: "إن المواطن الفلسطيني لا يلمس أي تحسن يذكر في شتى مناحي الحياة الصحية والاقتصادية والإنسانية والاجتماعية والصناعية وغيرها"، مبيناً أن رجال الأعمال وقطاع الصناعة ما زال يعاني جراء الحصار.

وأشار الخضري إلى أن اللجنة الشعبية ما زالت تقوم بدورها في توضيح الصورة الحقيقية من خلال مراسلات دولية وعربية، ومخاطبة المؤسسات الحقوقية، وتقييم الوضع والتواصل مع جمهورية مصر الشقيقة لوضع المسئولين في صورة الأمور.

ولفت إلى أن الاحتلال الإسرائيلي يثبت يوماً بعد يوم عدم جديته في تسهيل حركة المعابر، ويواصل عقابه الجماعي لمليون ونصف المليون يقطنون القطاع، ويخالف استحقاقات التهدئة ومن ضمنها البدء في إدخال المواد الخام بنسب كبيرة وزيادة نسبة 30% من الكميات التي ترد.

وأوضح رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، أن الاحتلال يتحكم في قوت الناس ومصالح المواطنين، مناشداً المخلصين والمجتمع الدولي للتدخل لكسر حصار غزة.