اللجنة لمواجهة حصار غزة ترحب بتصريحات عضو في مجس الشيوخ الأمريكي يتهم فيها بوش

اللجنة لمواجهة حصار غزة ترحب بتصريحات عضو في مجس الشيوخ الأمريكي يتهم فيها بوش

رحب رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار جمال الخضري، الجمعة، بتصريحات عضو مجلس الشيوخ الأميركي عن الحزب الديموقراطي، دينيس كوسينيتش، التي اتهم إدارة الرئيس جورج بوش بالتواطؤ الضمني في الحصار المفروض على قطاع غزة، وحمل إسرائيل المسؤولية الكاملة عن الأزمة الإنسانية في القطاع بصفتها قوة احتلال.

وقال: "لقد بدأت الصحوة في العالم ووصلت إلى أمريكا، وذلك نتيجة الظلم والحصار الإسرائيلي في غزة".

وأشار الخضري إلى ما دفع هذا العضو للتحرك هو ما يحدث في غزة من وضع لا إنساني ولا أخلاقي ولا قانوني، والظلم الواقع على مليون ونصف المليون في القطاع.

وأضاف "كل إنسان بغض النظر عن انتمائه وتوجهه، ينظر لهذا الواقع السيئ، وكيف يعيش سكان غزة في سجن كبير لا يتوفر لهم شيء من مقومات الحياة، والشلل أصاب كل جانب من حياتهم".

وقال كوسينيتش في خطاب وجهه إلى الرئيس بوش نشر الجمعة 18-7-2008 على موقعه الالكتروني: "إنه يشعر بالضيق لما ذكره الرئيس بوش في رسالته التي رد فيها عليه من أن تصرفات حركة حماس هي المسؤولة عن الأزمة الحالية، وأن أي تحسن على الأرض يقتضي قيام حماس بالتوقف عن مهاجمة إسرائيل.

وقال إنه "إذا كانت حماية إسرائيل لأمنها القومي تمنحها الحق في اتخاذ إجراءات ضد حماس، فلا ينبغي أن يصل هذا الإجراء إلى درجة العقاب الجماعي لـ 5ر1 مليون شخص في غزة بالمخالفة للمادة 33 من ميثاق جنيف الرابع".

وبين "كوسينيتش" أن اتفاق التهدئة الذي تم التوصل إليه في غزة يوم 19 يونيو/ حزيران الماضي لم يخفف من الأزمة الإنسانية التي جلبها الحصار"، داعياً الولايات المتحدة إلى استخدام نفوذها لحث إسرائيل على تخفيف القيود على دخول البضائع وعلى الأنشطة الاقتصادية والحركة عبر المعابر من وإلى القطاع.