سفينة كسر الحصار تقلع من قبرص في موعدها المحدد في الخامس من آب/ أغسطس القادم..

سفينة كسر الحصار تقلع من قبرص في موعدها المحدد في الخامس من آب/ أغسطس القادم..

أكدت حركة "غزة الحرة" التي تنوي تسيير سفينة من قبرص إلى قطاع غزة قريباً في محاولة لكسر الحصار الإسرائيلي المفروض علي القطاع، أن السفينة ستنطلق في موعدها المحدد بتاريخ 5-8-2008، وذلك في اتصال هاتفي مع رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار النائب جمال الخضري.

وبين الدكتور "بول لورديه" منسق حركة غزة الحرة، أن القائمين على "مشروع السفينة" أتموا استعداداتهم وسيحضرون بالسفينة حسب الموعد المحدد مبحرين من قبرص إلى غزة لكسر الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة.

ويستعد فريق من الناشطين والحقوقيين من جنسيات مختلفة، للقيام برحلة بحرية إلى غزة بواسطة قارب تمكنوا من شرائه من خلال تبرعات، في محاولة منهم لكسر الحصار.

من جهته، أكد النائب الخضري ورئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، على أن قدوم سفينة كسر الحصار هو حق من حقوق الشعب الفلسطيني، في استقبال ضيوفهم، الذين سيسافرون عبر مياههم دون تدخل من قبل إسرائيل أو أي طرف آخر.

وتمنى، أن تكون هذه الأيام (وصول السفينة) أيام كسر الحصار عن مليون ونصف المليون فلسطيني الذين يعانون الإغلاق والموت والفقر في القطاع.

وشدد على ضرورة السعي لإنشاء ميناء بحري في محاولة فلسطينية لكسر الحصار عن طريق البحر، واستخدام كل الوسائل لمواجهة الحصار والإغلاق الإسرائيلي الشامل.

وطالب المواطنين وأبناء الشعب الفلسطيني للتفاعل مع كافة فعاليات وأنشطة كسر الحصار، والخروج في مسيرات وتنظيم الفعاليات الرافضة لحصار غزة، داعيا لتصعيد الجهد الشعبي في العالم ضد حصار غزة.

وكانت حركة غزة الحرة، وجهت رسالة إلى النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجه الحصار، مؤخراً، ودعته للمشاركة وأعضاء اللجنة في مشروعهم، بالخروج مع السفينة من قبرص وصولاً إلى غزة أو استقبالها في غزة.

وستضم السفينة قرابة 45 شخصاً، من بينهم ريتشارد فولك، (مبعوث الأمم المتحدة القادم إلى فلسطين)، وأعضاء برلمان أوروبيون، وفنانون"، إضافة إلى تخصيص خمسة مقاعد فقط لإعلاميين وصحفيين.