حماس وفتح تضعان إكليل زهور مشترك على أضرحة الشهداء في حي الشيخ رضوان

حماس وفتح تضعان إكليل زهور مشترك على أضرحة الشهداء في حي الشيخ رضوان

شارك القياديان في حركتي فتح وحماس ابراهيم ابو النجا وغازي حمد بوضع اكليل من الزهور على اضرحة الشهداء بمبادرة من جبهة النضال الشعبي التي نظمت زيارة للمقبرة في حي الشيخ رضوان بمدينة غزة, داعية اليها فصائل العمل الوطني.

ووضع ممثلو الفصائل إكليلا من الزهور على أضرحة الشيخ أحمد ياسين ونبيل قبلاني وأبو أحمد حلب وإسماعيل أبو شنب وخالد الدحدوح وجيفارا غزة وجهاد العمارين ووسيم وفارس شابط وقراءة الفاتحة على أرواحهم الظاهرة مستذكرين كافة الشهداء الذي ضحوا دفاعاً عن ثرى الوطن ومن أجل قضية الشعب الوطنية.

وأكد محمود الزق عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي وسكرتيرها في قطاع غزة , على ضرورة العمل بكل جهد من أجل إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية كشرط أساسي للانتصار", معتبرا هذه الفعالية الوحدوية التي شملت كافة القوي الوطنية والإسلامية خطوة باتجاه استعادة الوحدة.

وأكد الزق على تمسك الجبهة "بالثوابت الوطنية واستمر النضال حتى تحقيق أهداف الشعب الفلسطيني بالحرية وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

ومن جهته قال أبو النجا: "جئنا اليوم وكنا نتمنى أن يكون حضورنا في ظرف غير هذا الظرف وأن لا تكون وحدتنا قد تمزقت وأن نكون أوفياء لدماء شهدائنا, لقد ترك الشهداء لنا الوصايا الذي كانت كفيلة بأن تشكل لنا طريقاً نسلكه, ولكن لم نحافظ على وصاياهم".

وأكد أبو النجا أن زيارتهم لمقبرة الشهداء لتأكيد على عهد الشهداء وأن نبقى مخلصين وأوفياء لهم , مستذكرا القادة "الشهداء الذين قدموا بالغالي والنفيس من أجل تحيق أهداف شعبنا في العودة الحرية والاستقلال".

وقال غازي حمد: "إن وحدة الفلسطينيين هي صمام الأمان وهي سر قوتهم وأن الانقسام هي مصاب جلل وألم لا يرضى به أحد من أشقاء الوطن" , مضيفا نحن نقول بكل وضوح أن العودة إلي حضن الوطن هو أملنا وطموحنا وهو همنا الذي نفكر فيه ليلاً , وناشد من مقبرة الشهداء إلى العودة للوحدة الوطنية وضرورة نبذ الفرقة والانقسام الفلسطيني.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة