ارتفاع عدد ضحايا انفجار شاطئ غزة إلى 5 قتلى، بينهم طفلة، وأصيب أكثر من 20 آخرين..

ارتفاع عدد ضحايا انفجار شاطئ غزة إلى 5 قتلى، بينهم طفلة، وأصيب أكثر من 20 آخرين..

ارتفع عدد ضحايا الانفجار الذي وقع مساء اليوم، الجمعة، غرب مدينة غزة إلى 5 قتلى، 4 منهم قياديين في كتاب القسام، بالإضافة إلى طفلة.

وكانت قد أكدت مصادر أمنية فلسطينية في وقت سابق، الجمعة، مقتل 4 فلسطينيين، ارتفع عددهم إلى 5، وإصابة عشرين آخرين بجراح مختلفة في انفجار سيارة تعود لأحد كوادر حركة حماس قرب استراحة على شاطئ بحر غزة.

وحسب المصادر فإن الانفجار أدى إلى مقتل 4 قياديين في كتائب عز الدين القسام، وهم أسامة الحلو ونضال مبيض وعمار مصبح وإياد الحية، ابن شقيق القيادي البارز في حماس خليل الحية، إلى جانب طفلة.

وأوضحت المصادر أن نجل خليل الحية أسامة من بين المصابين.

وهرعت على الفور إلى مكان الحادث، غرب مدينة غزة، سيارات الشرطة التابعة للحكومة المقالة، وقامت بإغلاق المكان الذي يشهد ازدحاما سكانيا كبيرا في مثل هذا التوقيت.

وأكدت وزارة الداخلية المقالة أن الأسباب الحقيقية وراء الانفجار لم تتضح بعد. وأن لديها شكوكا حول قيام جهات خارجية بالعملية، مؤكدة أن الشرطة ستلاحق الجناة وتقدمهم للعدالة .

يذكر أن انفجارين وقعا في وقت سابق، اليوم الجمعة، أحدهما أمام مقهى في حي الرمال بمدينة غزة، ما أدى إلى مقتل شخص واحد، أما الانفجار الثاني فقد وقع أمام منزل أحد قيادات حركة حماس في حي الصحابة وسط مدينة غزة.

واتهمت وزارة الداخلية المقالة في حينه حركة "فتح" بالوقوف وراء هذه التفجيرات، مؤكدة أنها ألقت القبض على الفاعلين، ومن أعطاهم الأوامر بوضع العبوات الناسفة.