الكشف عن 20 نفقا على حدود قطاع غزة وإصابة 4 أشخاص في اشتباكات مع الأمن المصري

الكشف عن 20 نفقا على حدود قطاع غزة وإصابة 4 أشخاص في اشتباكات مع الأمن المصري

كتبت "يديعوت أحرونوت" في موقعها على الشبكة أن رئيس الشاباك يوفال ديسكين قد حذر مؤخرا من تسلح حركة حماس في ظل التهدئة. وأضافت أنه على ما يبدو فإن مصر تبذل جهودها في الكشف عن الأنفاق على حدودها مع قطاع غزة. ونقل عن ضابط مصري قوله أنه تم الكشف في الأسبوع الماضي عن 20 نفقا، وأن 3 أشخاص وصفوا بـ "المهربين" وشرطيا قد أصيبوا، إصابات بعضهم خطيرة، في اشتباكات وقعت صباح اليوم، كما صودرت آلاف الغالونات من الوقود.

وبحسب الضابط المصري فإن أربعة من "المشتبهين" بالتهريب قد تم اعتقالهم بعد تبادل إطلاق نار. وقال إنهم قاموا بحفر نفق يصل طوله إلى 800 متر، من أجل تمرير أنبوب وقود إلى الجانب الفلسطيني من الحدود، في ظل النقص الحاد في الوقود الذي يعاني منه قطاع غزة جراء الحصار وإغلاق المعابر.

وقالت "رويترز، نقلا عن مصادر أمنية مصرية إن مهربي بضائع مصريين أصيبا يوم الخميس في تبادل للرصاص مع الشرطة بجوار نفق يمر تحت خط الحدود مع قطاع غزة.

وقال مصدر إن المصابين حاتم محمد أحمد (18 عاما) وأحمد نعيم عوض (15 عاما) نقلا إلى مستشفى العريش العام للعلاج، وإن حالتهما حرجة.

وأضاف أن الشرطة رصدت أحمد وعوض وثالثا كان بصحبتهما بجوار النفق ثم حاولت إلقاء القبض عليهم لكنهم بادروا بإطلاق النار.

وقال المصدر إن الشرطة ألقت القبض على المهرب الثالث وتقوم باستجوابه


وأضافت "يديعوت أحرونوت" أن قوات الأمن المصرية قد كشفت، الثلاثاء الماضي، عن 8 أنفاق لتهريب المواد القتالية والبضائع إلى الجانب الفلسطيني شمال معبر رفح.

يذكر في هذا السياق أن 5 فلسطينيين قد لقوا مصرعهم قبل أسبوع، في حين أصيب 14 آخرون بحالات اختناق جراء انهيار أحد الأنفاق بين مصر وقطاع غزة.

إلى ذلك، نفى نائب وزير الأمن الإسرائيلي، متان فيلنائي، لدى زيارته إلى معبر "كيرم شالوم" ما نشر حول مضاعفة كمية الوسائل القتالية التي يجري تهريبها إلى قطاع غزة في ظل التهدئة. وبحسبه فإن معطيات الشاباك كانت واضحة ولا تشير إلى ارتفاع في عملية تهريب الأسلحة. وأضاف أنه مع ذلك يجب مواصلة الضغط على مصر بهذا الشأن، سواء بشكل مباشر أم عن طريق الأمريكيين.