حاتم عبد القادر يؤكد أن منع العمل الفلسطيني في القدس هو استمرار لتهويدها..

حاتم عبد القادر يؤكد أن منع العمل الفلسطيني في القدس هو استمرار لتهويدها..

قال حاتم عبد القادر، مستشار رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض لشؤون القدس، إن القرار الإسرائيلي القاضي بمنع المؤسسات الفلسطينية من العمل بالقدس، يصب في خانة استمرار تهويد القدس وأسرلتها، وأن مثل هذه القرارات ليس جديدة على حكومة الاحتلال الإسرائيلي التي تحاول بكل الطرق والوسائل فعل ما يمكن فعله من أجل طمس معالم ومقدسات مدينة القدس.

وأضاف عبد القادر أن ما تقوم به إسرائيل هو حرب شعواء، من خلال إغلاق المؤسسات الفلسطينية مثل بيت الشرق وغيرها، وذلك من أجل تكريس الوجود اليهودي بها، من أجل إحداث خلل ديمغرافى يميل للصالح الإسرائيلي.

وعند سؤاله عن البدائل التي يمكن العمل من خلالها قال "نحن في القدس يمكن أن نجد البدائل وذلك من خلال مؤسسات المجتمع المدني، من أجل خدمة أبناء القدس وتقدم المؤسسات لهم، ومن خلال وزارة الأوقاف والشؤون الدينية ، لكي نستطيع أن نواجه المخططات الإسرائيلي التي تهدف لتهجير المواطنين من القدس، عبر فرض الضرائب أو الاستيطان".