حماس تعتبر لقاء بوش- عباس لفرض الإملاءات الأمريكية..

حماس تعتبر لقاء بوش- عباس لفرض الإملاءات الأمريكية..

اعتبرت حركة حماس أن لقاء جورج بوش بالرئيس عباس يهدف إلى ممارسة المزيد من الإملاءات الأمريكية على الرئيس عباس للاستمرار في حفظ أمن الاحتلال الإسرائيلي، ودفع فاتورة حسابات الدعم المالي والسياسي والإعلامي الأمريكي للرئيس عباس من استحقاقات وحقوق الشعب الفلسطيني.

وقال فوزي برهوم الناطق باسم حماس "إننا لا نعول على هذه اللقاءات، ولا نبني أية أمآل عليها في دعم أيٍ من حقوقنا وثوابتنا، بل في مجملها خداع للرأي العام العالمي والذي ما زال يُضلل من قبل الرئيس عباس بعد كل اجتماع يجمعه بالإدارة الأمريكية، في حين أن السبب الرئيس في ويلات وآلام الشعب الفلسطيني هو الدعم والغطاء الأمريكي المعلن والمفضوح لكل جرائم ومجازر المحتل الصهيوني التي يرتكبها في حق أبناء شعبنا الفلسطيني".

وطالب برهوم الرئيس محمود عباس بالتوقف عن هذه اللقاءات، التي وصفها بـ"الهزلية التضليلية"، وأن "ينهي حالة الخداع التي يمارسها على الرأي العام الفلسطيني والعالمي، وأن يعلن وبكل صراحة فشله في الرهان على الإدارة الأمريكية في الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني، وأن يعطي جُل اهتماماته للجبهة الداخلية الفلسطينية من أجل مواجهة كافة التحديات التي باتت تعصف بالقضية الفلسطينية".

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس توجه إلى نيويورك متوجها إلى واشنطن للقاء الرئيس الأميركي جورج بوش. وسيبحث عباس مع الرئيس بوش اليوم الخميس تطورات عملية السلام خاصة بعد مؤتمر أنابوليس.

ويعقد أبو مازن اليوم الخميس اجتماعا هاما مع الرئيس الأميركي جورج بوش في واشنطن.

وتقول مصادر فلسطينية قريبة من مؤسسة الرئاسة الفلسطينية إنه سيتضح من خلاله مسار المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية حتى انتهاء العام الجاري.