الحملة الدولية لفك الحصار ترحب بوصول سفينة الأمل إلى قطاع غزة..

الحملة الدولية لفك الحصار ترحب بوصول سفينة الأمل إلى قطاع غزة..

رحبت الحملة الفلسطينية الدولية لفك الحصار بوصول سفينة الأمل إلى شاطئ قطاع غزة بعد إبحارها من ميناء لارنكا في قبرص وكان على متنها 27 شخصية فلسطينية ودولية من 13 دولة في العالم.

وتشير الحملة إلى أن المتضامنين يحملون رسالة تضامن ومحبة لشعبنا، مطالبين بوقف حاله الانقسام والعمل على وحدته ورص صفوفه في مواجهه التحديات الخارجية.

وأكدت الحملة الفلسطينية الدولية لفك الحصار أهمية الدور والجهود التي يبذلها المتضامنون الدوليون في إسناد كفاح شعبنا من اجل نيل حريته وحقوقه وفي فضح الممارسات الاحتلالية.

وتشير الحملة إلى أن هذه هي المرة الثانية التي ينجح فيها متضامنون أجانب في القدوم إلى قطاع غزة لكسر الحصار الظالم المفروض عليه، وتعبيراً عن التضامن مع الشعب الفلسطيني المحاصر في قطاع غزة، ورفضاً للاحتلال والظلم المفروض على شعبنا ومن أجل ضمان حقه بالحرية والاستقلال والسيادة.

ودعت الحملة إلى المزيد من الفعاليات الدولية الهادفة إلى كسر الحصار وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي. واعتبرت وصول السفينة حلقة في فك الحصار عن ما يزيد من مليون مواطن فلسطيني يعيشون في ظل ظروف بالغة الصعوبة جراء الحصار.

وأشادت الحملة بالجهود الكبيرة التي بذلت من كافة الأطراف من أجل إنجاح وصول السفينة التي تحمل اسم الأمل إلى قطاع غزة، وهي تعطي الأمل الحقيقي في كسر الحصار وتمكين شعبنا من نيل حريته.