6 شهداء في قطاع غزة بنيران الاحتلال الإسرائيلي

6 شهداء في قطاع غزة بنيران الاحتلال الإسرائيلي

ارتفع عدد شهداء التوغل الاسرائيلي فى منطقة وسط قطاع غزة الى ستة بعد ارتقاء الشهيد عمار صالحية فى قصف مدفعى استهدف مجموعة من المسلحين شرق منطقة القرارة شرق مدينة خانيونس .

وقالت كتائب القسام ان صالحية وهو احد عناصرها استشهد فى قصف اسرائيلى استهدف مجموعة من المجاهدين فى منطقة القرارة.

وكان أربعة مقاومين يتبعون لكتائب عز الدين القسام الذراع المسلح لحركة حماس استشهدوا فى غارة نفذتها مروحية اسائيلية استهدفت مجموعة من الكتائب فى بلدة القرارة جنوب شرق مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة ليرتفع بذلك عدد الشهداء الى خمسة .

وحسب شهود عيان فان طائرة استطلاع اطلقت صاروخا على الاقل تجاه مجموعة مسلحة تتبع كتائب القسام ما ادى الى استشهاد اربعة.

واكدت مصادر وصول أربعة شهداء الي مستشفي ناصر الطبي موضحة ان الجثث وصلت اشلاء مقطعة وقالت المصادر ان الشهداء عم " محمود بعلوشة ، محمد عوض ، واجد محارب ، عمر العلمى .

وكان فلسطينيا يدعى مازن سعدة يتبع ايضا لكتائب القسام الوحدة الخاصة استشهد فى وقت سابق خلال اشتباك مع قوات اسرائيلية توعلت شرق بلدة دير البلح.

وأكدت كتائب القسام بأنها ستتصدى لأي محاولة توغل واعتداء إسرائيلي على قطاع غزة بغض النظر عن التهدئة الحالية، مؤكدة أنها لن تمنعها من تأدية واجبها في الدفاع عن الشعب الفلسطيني .
وحذرت كتائب القسام الاحتلال الإسرائيلي من مغبة التمادي في عدوانه مشددة أن ردها سيكون في هذه المرة قاسيا بحيث يدفع الاحتلال الثمن .

من جهتها اعلنت حركة الجهاد الاسلامي في بيان لها اليوم ان "التهدئة المعلنة في غزة لن تمنع المقاومة الفلسطينية وفي مقدمتها سرايا القدس من الرد على هذا العدوان والتصعيد المستمر بحق أرضنا وشعبنا والذي بلغ حداً خطيراً هذه الليلة شرق دير البلح الصامدة".

ودعت الحركة في بيانها " كافة قوى المقاومة وفي مقدمتها سرايا القدس لأن تكون على يقظة وجاهزية تامة للدفاع عن أبناء شعبنا ومواجهة أي توغل أو عدوان على شعبنا والرد عليه".

واضافت "لن يفلح باراك وليفني من تعزيز حظوظهم الانتخابية وتحقيق مكاسب سياسية ودعائية على حساب غزة المحاصرة التي ستنفجر في وجوههم إذا ما أقدموا على أية محاولة لتصدير أزماتهم وتصدعات أحزابهم وتكتلاتهم".

من جهتها أكدت كتائب المقاومة الوطنية الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين علي لسان ناطقها الإعلامي أبو سليم أن العدو الإسرائيلي بدأ يلوح بانتهاء التهدئة وذلك من خلال البدء بعملياته العسكرية داخل مدن قطاع غزة وممارسة عدوانه البربري علي شعبنا الفلسطيني وفصائله المقاومة في ظل التزام فصائل المقاومة باليوم الأخير لتهدئة .

وقال أبو سليم في تصريح له أن العملية العسكرية شرق دير البلح وسط قطاع غزة مساء اليوم الثلاثاء والتي نتج عنها شهيد وأربع إصابات هي دليل واضح علي إطلاق العدو الإسرائيلي رصاصة الرحمة علي اتفاق التهدئة وإنذار لفصائل المقاومة بأن العمليات العسكرية والعدوان قادم علي قطاع غزة.

وشدد أبو سليم علي ضرورة التئام قوي المقاومة الفلسطينية الموقعة علي اتفاق التهدئة لأخذ قرار فوري وسريع تجاه العملية العسكرية الإسرائيلية التي شهدها وسط القطاع والتي تنذر بتجديد العدوان وتصاعده وتحديد موقف المقاومة في حال انتهت التهدئة وبدأ العدوان علي شعبنا ومقاومته الباسلة.