مظاهرة إحتجاجية في القدس ضد انتهاك مقبرة إسلامية تارخيية

مظاهرة إحتجاجية في القدس ضد انتهاك مقبرة إسلامية تارخيية

شارك نحو ثلاثة آلاف شخص من أهل القدس ومن أهل الداخل الفلسطيني في المظاهرة الاحتجاجية التي نظمت في مدينة القدس بعد ظهر اليوم الخميس تحت عنوان " أغيثوا مقبرة مأمن الله "، وذلك استجابة للدعوة التي وجهتها "القيادة الدينية الإسلامية والمسيحية في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس"، وذلك احتجاجا على قرار المحكمة العليا الإسرائيلية والقاضي ببناء ما يسمى بـ " متحف التسامح " على حساب أرض مقبرة مأمن الله الإسلامية التاريخية بالقدس.

وقد سارت المظاهرة في شوارع رئيسية في القدس، وانتهت بمهرجان خطابي في مقبرة مأمن الله أكد المتحدثون فيه على رفض القرار الإسرائيلي ومطالبة الحاضر الإسلامي والعربي والإسلامي والمجتمع الدولي التحرك من أجل منع مواصلة انتهاك مقبرة مأمن الله.

هذا وقد إنطلقت المظاهرة من جانب مسجد سعد وسعيد، ثم سارت في شارع صلاح الدين، يتقدمها المفتي الشيخ محمد حسين - مفتي القدس والديار الفلسطينية، والشيخ كمال خطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية في الداخل (الشمالية)، والأب عيس مصلح المتحدث الرسمي باسم الكنيسة الأرثوذكسية، والمهندس عدنان الحسيني محافظ القدس، والأستاذ حاتم عبد القادر المستشار لشؤون القدس، والمحامي زاهي نجيدات متحدث باسم الحركة الإسلامية.

ورفع المتظاهرون الصور واللافتات التي تندد بالاعتداءات الإسرائيلية على مقبرة مأمن الله، كما وردد المتظاهرون الشعارات المطالبة برفع اليد عن المقبرة. وقد برز التواجد الشرطي الإسرائيلي المشدد، حيث أفادت الأنباء عن تواجد الآلاف من أفرادها منذ بداية المظاهرة.

وقد إنتهت المظاهرة بمهرجان خطابي عقد في أرض المقبرة، حيث استنكر المتحدثون انتهاك المقبرة، والاعتداء على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، وأكدوا على حق المقدسيين في الدفاع عن كرامة موتاهم.
...