هنية: المجزرة لن تنال من عزائمنا

هنية: المجزرة لن تنال من عزائمنا

دعا رئيس الوزراء المقال إسماعيل هنية مساء اليوم السبت أبناء الشعب الفلسطيني إلى الوحدة والتكاتف والتماسك والتعاطف والتراحم، قائلاً " ضمدوا الجراح، والتفوا حول بعضكم بعضاً، واستحضروا عظمة رسالتكم، وموقعكم بين الشعوب والأمم، وكونوا يداً واحدة في وجه هذه البربرية والدموية، واعتمدوا بعد الله على صمودكم وثباتكم وتصديكم للعدوان ".

وقال هنية " من قلب شلال الدم النازف من فتات الشهداء والجرحى نخاطبكم وقد ارتقى إلى الله شهداء الشرطة والأجهزة الأمنية وعامة أبناء شعبنا العزل، نخاطبكم بلغة الثبات والاحتساب والتضرع إلى الله مالك الملك والملكوت أن يتقبل شهداءنا وأن يشفي جرحانا وأن ينتقم من أعدائنا، مؤلمة هي صور المجزرة التي أرتكبها الصهاينة .
واكد هنية ان هذه المجزرة لن تنال من عزائم الرجال والنساء الذين بايعوا على الثبات والصمود حتى إحدى الحسنيين النصر أو الشهداء نحن في أرضنا أرض غزة أرض العزة وقال " ولن نغادر أرضنا ولن نرفع الرايات البيضاء، ولن نستسلم، ولن نركع إلا لله، ولن نطأطأ رؤوسنا، ولن يسمع عدونا منا ما يسره، ولن نرفض ذلاً أو هواناً
ودعا هنية في كلمة له بثت عبر فضائية الاقصى التابعة لحماس الجامعة العربية إلى رفع الحصار عملياً على قطاع غزة, واتخاذ قرار عملي بإنهاء الحصار وفتح معبر رفح, موجهاً دعوة للمصرين الذين فتحوا معبر رفح البري استثنائياً اليوم للمساح بالمصابين بالعلاج في المشافي المصرية إلى أن يبقى مفتوحاً إلى الأبد قائلاً " إن اقل شي يجب ترد به مصر جراء المجزرة الإسرائيلية هو فتح المعبر رفح إلى الأبد ".

ووجه هنية رسالة للقيادة السياسية في رام الله إلى فك الشراكة الأمنية والسياسية مع الاحتلال الإسرائيلي, وكذلك مطالباً الشعوب العربية والإسلامية إلى أن يتقدموا خطوات وخطوات لمساندة الشعب الفلسطيني في غزة الأبية وفي القدس.

وقال هنية " يمكن ان يسقط مزيد من الشهداء والجرحى ويزداد عدد الثكالى والأيتام ولكن لن تسقط غزة في مهاوي الردى والرذيلة السياسية ولا في حُفر الهزيمة والانكسار.