اتصالات بين الجالية الفلسطينية في النرويج ووزارة الخارجية النرويجية حول أوضاع قطاع غزة

اتصالات بين الجالية الفلسطينية في النرويج ووزارة الخارجية النرويجية حول أوضاع قطاع غزة

اوسلو - الصفصاف: أجرى اليوم نضال حمد رئيس الجالية الفلسطينية في النرويج اتصالاً هاتفياً مع ريمون يوهانسن مدير وزارة الخارجية النرويجية. حيث دار الحديث عن الأوضاع المأساوية في القطاع . وعن العدوان الاسرائيلي الهمجي المستمر .
و تصدر الحديث الوضع الانساني الصعب للسكان ودور النرويج في تقديم المساعدات الطارئة التي يجب ارسالها للسكان هناك. كذلك الموقف الرسمي النرويجي من العدوان. وقد عبر حمد عن مطالب الجالية والعرب والمسلمين في النرويج بموقف رسمي نرويجي واضح بادانته للعدوان والقتل العشوائي.
وبتقديم مساعدات عاجلة للقطاع. وبلعب دور نرويجي سياسي لوقف العدوان والمساعدة على ايجاد حل لحصار غزة من خلال هدنة تفتح المعابر وتفك الحصار. وطالب النرويج باستخدام علاقاتها الدولية لفتح المعابر والسماح من الجانبين الصهيوني والمصري بدخول المساعدات الى القطاع.

من جهته قال ريمون يوهانسن : أن بلاده تدين الهجمات على غزة بشدة. كما انها تتابع الوضع عبر الاتصالات الدولية التي تجريها مع كافة الأطراف الفاعلة والمؤثرة في المنطقة. و سوف تقدم مساعدات عاجلة للمؤسسات والمنظمات النرويجية العاملة في المجال الانساني والطبي من أجل مساعدة سكان القطاع. وأضاف أنه يجب العودة للتهدئة ووقف الهجمات. ورفض مقارنة الهجمات الاسرائليية الكبيرة على غزة بعمليات اطلاق الصواريخ التي تقوم بها المقاومة، لان الفارق بينهما كبير . لكنه أدان أيضاً اطلاق الصواريخ. هذا واتفق الطرفان على التواصل وتبادل الآراء والمعلومات فيما يخص الوضع الفلسطيني والتطورات في غزة وكل فلسطين. وفي الموقف النرويجي