تيسير خالد : الإدارة الأمريكية تواصل تقديم الضوء الأخضر لاستمرار العدوان

تيسير خالد : الإدارة الأمريكية تواصل تقديم الضوء الأخضر لاستمرار العدوان

حذر تيسير خالد , عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية , عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية من النتائج الكارثيه , التي تترتب على مواصلة الإدارة الأمريكية إعطاء الضوء الأخضر لحكومة إسرائيل لاستمرار عدوانها على قطاع غزه , وما يرافقه من استهداف للمدنين وتدمير منهجي لمؤسسات السلطة بما فيها المجلس التشريعي الفلسطيني والمقرات الأمنية وعدد من مباني الوزارات على غرار ما فعلته عام 2002 في الضفة الغربية المحتلة في ما أطلقت عليه في حينه عملية "السور الواقي " .

وأضاف بأن الإدارة الأمريكية تكرر في تغطيتها ودعمها لهذا العدوان وفي فرض القيود على مجلس الأمن الدولي ومنعه من تحمل مسؤولياته في الحفاظ على الأمن والسلم في المنطقة بالوقف الفوري لهذا الاستخدام المفرط والبربري للقوه على أيدي جيش الاحتلال الإسرائيلي , نفس السياسة التي مارستها في دعمها للعدوان الإسرائيلي على لبنان , في محاوله بائسة لإنجاز مكاسب سياسيه في المنطقة في نهاية ولايتها الدستورية على حساب دماء ومعاناة الشعب الفلسطيني ، فضلا عن وضع إدارة الرئيس الأميركي المنتخب باراك اوباما أمام خيارات سياسية محددة سلفا , كما هو حال حكام إسرائيل , الذين يستبيحون الدم الفلسطيني في سبيل تحسين فرص فوزهم في الانتخابات القادمة للكنيست الإسرائيلي .

وفي مواجهة هذه السياسة للإدارتين الأمريكية والإسرائيلية ومواجهة المحرقة التي تمارسها دولة إسرائيل في قطاع غزه , دعا تيسير خالد الدول العربية الشقيقة وجميع الدول الصديقة الى تقديم الدعم الكامل لوفد الجامعة العربية الى اجتماعات مجلس الأمن برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس وممارسة كل وسائل الضغط على الإدارة الأمريكية للحيلولة دون تعطيل صدور قرار واضح عن مجلس الأمن يدعو إسرائيل الى وقف العدوان كمدخل للتهدئة وفتح المعابر والتوقف عن سياسة الحصار والإغلاق والعقوبات الجماعية المحرمة دوليا , كما دعا الى وحدة الصف الفلسطيني من أجل تعزيز صمود الجبهة الداخلية وتوفير متطلبات الشروع بحوار وطني شامل يستخلص العبر من دروس وتجربة حالة الانقسام باتجاه استعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية واستعادة وحدة النظام السياسي الفلسطيني .