ارتفاع عدد الشهداء إلى 1203 وعدد الجرحى إلى نحو 5300جريح؛ مصادر طبية: الاحتلال يستخدم أسلحة فتاكة

ارتفاع عدد الشهداء إلى 1203 وعدد الجرحى إلى نحو 5300جريح؛ مصادر طبية: الاحتلال يستخدم أسلحة فتاكة

واصل جيش الاحتلال الإسرائيلي غاراته على أماكن متفرقة من قطاع غزة كان آخرها استهداف منطقة العمور في مدينة رفح جنوب قطاع غزة ما أدى إلى استشهاد فلسطينيين اثنين.

وحسب شهود عيان فإن طائرة إسرائيلية أطلقت صاروخا تجاه منطقة العمور، وتمكنت طواقم الإسعاف عقب القصف من انتشال جثتين من المكان وكانت الطواقم الطبية تمكنت في وقت سابق من انتشال جثتين بالقرب من معبر صوفا إلى الشرق من المدينة إلى مشفى أبو يوسف النجار.

ووصل عدد الشهداء 1203 شهيدا وبلغ عدد الجرحى 5300 جريح، فيما دمرت آلة الحرب الإسرائيلية 15 مرفقا ومركزا صحيا، وعددا كبيرا من سيارات الإسعاف، ومن بين الشهداء 410 طفل و108 سيدة و113 مسنا.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي استهدفت في وقت سابق صباح اليوم مدرسة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين الأنروا في بلدة بيت لاهيا يستخدمها الفلسطينيون مركز إيواء ما أدى إلى استشهاد أم وطفلها.

وكانت الأطقم الطبية الفلسطينية أعلنت صباح السبت أنها عثرت على جثث ثلاثة فلسطينيين في منطقة الكرامة شمال غرب مدينة غزة، موضحة أن الجثث كانت مغطية بمادة بيضاء، وقد تشوهت الملامح بشكل كبير مؤكدة أن ذلك ناتج عن استنشاقهم مادة الفوسفور الأبيض الحارق بشكل كبير.

وقال شهود عيان إن القصف في منطقة الكرامة استهدف شقة في برج رقم واحد في المنطقة إصابة مباشرة، وفي الصباح حينما وصلت الأطقم الطبية عثر على جثث الشهداء بصعوبة.

وفى شرق مدينة غزة شهدت الليلة الماضية وفجر اليوم اشتباكات عنيفة بين المقاومة الفلسطينية وقوات الاحتلال المتواجدة على منطقة جبل الريس ومنطقة جبل الكاشف، كما شهدت منطقة حي الزيتون جنوب غزة اشتباكات مماثلة تخللها قصف مدفعي من قبل المدفعية الإسرائيلية واستخدام لقنابل الفوسفور الأبيض فيما قصفت الزوارق الحربية الإسرائيلية عن إصابة 4 فلسطينيين في البحر قبالة مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة.

وقصفت المدفعية الثقيلة فجر اليوم مسجد طه شرقي جباليا، ومنطقة التوأم غربي جباليا إلى الشمال من مدينة غزة.

وفى منطقة الحساينة بالقرب من مخيم النصيرات وسط مدينة غزة أطلقت قنابل فوسفورية ما أدى إلى نشوب حرائق في عدد من المنازل في المنطقة.
كشفت مصادر طبية فلسطينية عن قيام جيش الاحتلال خلال العسكرية عمليته في غزة باستخدام أسلحة فتاكة تُستخدم لأول مرة تتسبب في إذابة جسم الإنسان وإبقائه هيكلاً عظمياً".
وقال الدكتور معاوية حسنين مدير الإسعاف والطوارئ فى وزارة الصحة " تأكدنا من ذلك حينما عثرنا على جثث ثلاثة شهداء فى منطقة الكرامة شمال قطاع غزة ووجدنا الشهداء ولم يتبق من أجسادهم سوى العظام فيما لحومهم ذائية إن هذا ما اكتشفناه عندما توجهنا إلى برج الكرامة، وأخرجنا من أحد الشقق ثلاثة شهداء لحومهم ذائبة .
ونوه الطبيب الفلسطيني الى ان إسرائيل فى حربها المعلنة على غزة منذ نحو 22 يوما استخدمت الكثير من الاسلحة المحرمة دوليا موضحا ان الاطقم الطبية عثرت فى الشقق والأبراج السكنية التى تعرضت للقصف فى منطقة تل الهوى غرب مدينة غزة مادة شبيهة بالبودرة والطحين لها آثار جانبية فتاكة منها الصعوبة في التنفس وعدم القدرة على التنفس والحروق بدرجات عالية تعمل على تحليل الأجسام .
واضاف " خلال المعاينة بالمستشفيات "هناك الكثير ممن تحللت أطرافهم العليا والسفلى وتم بترها، إضافة إلى استشهاد 7 جرحى متأثرين بالحروق البالغة التي أصيبوا بها".