مصر تقترح 22 الشهر المقبل لحوار بين الفصائل الفلسطينية

مصر تقترح 22 الشهر المقبل لحوار بين الفصائل الفلسطينية

قالت تقارير نشرت يوم الثلاثاء نقلا عن عدة فصائل فلسطينية ان مصر اقترحت يوم 22 فبراير شباط المقبل لبدء حوار بين الفصائل.

وقال أحمد أبو الغيط وزير خارجية مصر التي تتوسط بين الفصائل للصحفيين "سوف يتم دعوة الفصائل الفلسطينية للحوار. امل في أن يتم الوصول الى اتفاق في هذا الشأن خلال الاسبوع الثالث من الشهر المقبل أو في نهاية الاسبوع الثالث من فبراير."

وقالت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في بيان نقلته عنها وكالة أنباء الشرق الاوسط ان الوسيط المصري عمر سليمان "شدد على أهمية تهيئة الاجواء للحوار الوطني الشامل في 22 فبراير المقبل."

وقال بلال قاسم المسؤول في جبهة تحرير فلسطين وهي فصيل صغير لصحيفة الحياة التي تصدر في لندن "مصر ستدعو الى حوار وطني فلسطيني شامل في 22 شباط فبراير."

ولم يتضمن التقريران تفاصيل كثيرة لكن يتوقع أن يعقد الحوار في مصر تحت اشراف الحكومة المصرية. ومصر من الدول القليلة التي تربطها علاقات عمل مع مختلف الاطراف.

وقال أيمن طه المسؤول في حركة المقاومة الاسلامية (حماس) لرويترز ان تاريخ 22 فبراير شباط ليس نهائيا ويخضع للمناقشة.

وأضاف أن هذا من بين الافكار المطروحة للمناقشة والتي ستعطي حماس بعض الردود عليها في الوقت المناسب.
واقتربت مصر من ترتيب حوار فلسطيني في نوفمبر تشرين الثاني لكن حماس انسحبت قبل أيام قليلة من الموعد الذي كان مقررا لبدايته قائلة ان منافستها فتح رفضت الافراج عن معتقلين ينتمون لها في الضفة العربية.