الاحتلال يغتال أحد قادة الجهاد في منطقة جنين

الاحتلال يغتال أحد قادة الجهاد في منطقة جنين

قامت قوات كبيرة من الجيش ووحدات من المستعربين فجر اليوم باغتيال علاء أبو الرب وهو أحد قادة الجهاد الإسلامي في منطقة جنين. واعلنت المصادر الطبية صباح اليوم عن استشهاد أبو الرب وهو من بلدة قباطية بعد تعرضه لرصاص الاحتلال خلال تواجده في منزله في مسقط رأسه في بلدة قباطية جنوب مدينة جنين شمال الضفة الغربية.

وأفادت المصادر الطبية ان الشهيد علاء الدين أبو الرب "23" عاما تعرض لإطلاق النار من قبل الاحتلال من مسافة قصيرة ما أدى الى إصابته بعدة عيارات نارية قاتلة أدت الى استشهاده على الفور.

وقال شهود العيان ان عدة آليات احتلالية ووحدات خاصة وقوات من المستعربين توغلت فجر اليوم داخل احياء بلدة قباطية وسط إطلاق النار العشوائي حيث حاصرت عددا من المنازل واقتحمتها قبل ان تطلق النار على احد المواطنين على مدخل منزله وتصيبه بعدة عيارات نارية أدت الى استشهاده على الفور.

ويسود حالة من الغضب الشديد أهالي بلدة قباطية مسقط رأس الشهيد على هذه الجريمة الجديدة التي ارتكبت بحق الشهيد وأهالي البلدة لتضيف الى جرائم الاحتلال جريمة جديدة بحق الشعب الفلسطيني حيث اعلنت البلدة الحداد العام على روح الشهيد وتستعد لتشيع جثمانه قبل ظهر اليوم.

وزعم مسؤول أمني أن أبو الرب كان يحاول إخراج عمليات ضد أهداف إسرائيلية إلى حيز التنفيذ، وأن مداهمة منزله جاءت بعد اعتقال معظم أفراد الخلية التي كان مسؤولا عنها، خلال الأسبوعين الماضيين. وأصاف المسؤول أن تبادلا لإطلاق النار جرى بين أبو الرب والقوات المقتحمة انتهت بمقتله. وقالت الوحدات التي داهمت المنزل أنها عثرت على عبوة ناسفة وسلاحا شخصيا وسترة واقية وعدة مخازن ذخيرة.