مصر تعلن عن تأجيل موعد البدء بالحوار الوطني الفلسطيني

مصر  تعلن عن تأجيل موعد البدء بالحوار الوطني الفلسطيني

بعد أن قلب قرار المجلس الوزاري الإسرائيلي، المبادرة المصرية رأسا على عقب، وخلط الأوراق من جديد، أعلنت القاهرة اليوم عن إرجاء موعد البدء بمحادثات المصالحة الوطنية التي كانت مزمعة في 22 الشهر الجاري.

وأفادت وكالة أنباء الشرق الاوسط، اليوم، الاربعاء، بأن محادثات المصالحة التي ترعاها مصر بين الفصائل الفلسطينية تأجلت من أجل السماح لاجراء مزيد من المشاورات.
وكان من المفترض أن تبدأ المحادثات في 22 فبراير شباط. ونسبت الوكالة الى مسؤول مصري رفيع قوله ان التأجيل سيكون "لفترة قصيرة". ولم تعط مزيدا من التفاصيل.
ويعتبر إنهاء الانقسامات بين حركة حماس الاسلامية وحركة فتح التي يقودها الرئيس الفلسطيني محمود عباس ضروريا في إنهاء الحصار الاسرائيلي لقطاع غزة المفروض منذ أن فازت حماس في الانتخابات البرلمانية في عام 2006.
وكان وفد حركة حماس قد غادر القاهرة يوم أمس الثلاثاء، بعد زيارة لمصر استغرقت عدة أيام ، بحث خلالها مع الوزير عمر سليمان سبل التوصل إلى اتفاق التهدئة بين الفصائل الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي. وضم وفد حماس كلا من موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسى لحركة حماس، وعماد العلمى، ومحمد نصر، ومحمود الزهار.

وأوضحت مصادر فلسطينية مطلعة مساء أمس الثلاثاء ان حركتى فتح وحماس يعكفان الآن على دراسة الورقة المصرية للحوار الوطنى الفلسطينى المنتظر عقده فى القاهرة فى 22 من الشهر الجارى. وافادت المصادر ان هناك لقاءات سيتم التحضير لها للتوصل إلى رؤية ثنائية محددة قبل بدء الحوار، خاصة فى القضايا الخلافية العالقة بين حركتي فتح وحماس مثل قضية المعتقلين.

وتدعو الورقة المصرية إلى تشكيل ست لجان رئيسية تتولى تشكيل حكومة توافق وطنى محددة المهام والمدة ولا تسمح بعودة الحصار علي قطاع غزة ، إلى جانب إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية جديدة طبقاً لقانون الانتخاب الفلسطينى، وإعادة هيكلة الأجهزة الأمنية على أسس مهنية ووطنية.

وأوضحت المصادر إن الفصائل الفلسطينية التى تم توجيه الدعوة لها لحضور الحوار وأعلنت تجاوبها مع المقترحات المصرية بدأت فى الإعداد الجيد للمشاركة، سواء فى جلسات الحوار أو فى اللجان التى سيتم تشكيلها والتى ستبدأ عملها يوم 28 من الشهر الجارى وتستمر لثلاثة أيام.

وبينت أن المقترح المصرى يقوم على أن تشارك كافة الفصائل فى اللجنة الخاصة بمنظمة التحرير الفلسطينية، بينما تشارك حركتا فتح وحماس وخمسة فصائل أخرى يتم التوافق عليها فى اللجان الأخرى، التى تشمل لجنة الحكومة ولجنة الأجهزة الأمنية ولجنة الانتخابات الرئاسية والتشريعية ولجنة المصالحة الداخلية الفلسطينية على أن تتولى اللجنة السادسة الخاصة بتسيير الأعمال والتى تضم مصر وجامعة الدول العربية المرجعية لعمل اللجان الخمسة الأخرى.