العثور على جثتي شهيدين فلسطينيين في نفق تعرض لقصف إسرائيلي؛ إصابة 5 آخرين في القصف

العثور على جثتي شهيدين فلسطينيين في نفق تعرض لقصف إسرائيلي؛ إصابة 5 آخرين في القصف

قال مسعفون إن جثتي شهيدين فلسطينيين عثر عليهما داخل نفق في قطاع غزة تعرض لقصف جوي اسرائيلي في وقت سابق يوم السبت.

وكانت مصادر فلسطينية قد أعلنت في وقت سابق عن إصابة خمسة فلسطينيين بجراح مختلفة خلال قصف إسرائيلي استهدف منطقة الشريط الحدودي جنوب قطاع غزة .

وقالت مصادر فلسطينية وشهود عيان أن الطيران الحربي الإسرائيلي شن ثلاث غارات متتالية على منطقة الشريط ما أدى إلى إصابة عدد من المواطنين.

وقالت المصادر الطبية الفلسطينية أن خمسة مواطنين وصلوا إلى مشفى أبو يوسف النجار في رفح جراء إصابته بشظايا صواريخ أطلقت من طائرات إسرائيلية .

وفى إطار التصعيد الإسرائيلي اليوم السبت أطلقت المدفعية الإسرائيلية نيران رشاشتها تجاه مجموعة من المزارعين في منطقة الفراحين شرق مدينة خانيونس جنوب القطاع ما أدى إلى إصابة احد المزارعين

وفى شمال قطاع غزة توغلت عدة آليات عسكرية إسرائيلية شمال شرق بلدة بيت لاهيا وسط إطلاق نار كثيف تجاه منازل الفلسطينيين دون أن يبلغ عن إصابات .

وأفاد شهود عيان أن عدداً من الآليات العسكرية الإسرائيلية توغلت مئات الأمتار شمال شرق البلدة وسط إطلاق نار كثيف تجاه منازل الفلسطينيين

وحسب شهود عيان فان جرافات إسرائيلية قامت بتجريف مساحات من الأراضي الزراعية قبل أن تنسحب من المكان .

وقال الشهود أن الجنود الذين كانوا يمرون بالجيبات العسكرية القريبة من أراضيهم قاموا بإطلاق النيران المتفرقة باتجاههم حيث انفجرت إحدى العيارات النارية بالقرب من المزارع نافذ ابو طعيمة 35 عاما مما أدى لإصابته بشظية في رقبته نقل على إثرها للمشفى ووصفت إصابته بالطفيفة.

إلى ذلك أعلنت ألوية الناصر صلاح الدين الذراع المسلح للجان المقاومة الشعبية المسؤولية عن اطلاق صاورخين على منطقة النقب الغربة جنوب إسرائيل .

وقالت الألوية في بيان لها أن قوات إسرائيلية خاصة توغلت بالمنطقة في تمام الساعة السابعة صباحا، ومباشرة تصدت لها إحدى مجموعات الألوية وأطلقت باتجاهها القذائف الثلاث مجبرة اياها على التراجع من حيث تقدمت.





وكان سلاح طيران الاحتلال قصف يوم أمس، الجمعة، نفقين جنوب قطاع غزة. وعزت التقارير الإسرائيلية أسباب القصف إلى الادعاءات الإسرائيلية بإطلاق صاروخ قسام يوم أمس، الخميس، باتجاه النقب الغربي. ولم ترد في حينه أية أنباء عن وقوع إصابات أو أضرار، ولم تعلن أية جهة فلسطينية مسؤوليتها عن الإطلاق.

ويأتي هذا القصف للمرة الثانية منذ الثاني عشر من آذار/مارس الماضي بعد فترة هدوء نسبية في الجنوب. وكان طيران الاحتلال قد قصف، قبل أسبوعين، مبنى وصف بأنه مفخخ بالقرب من السياج الحدودي في مركز قطاع غزة.

ونقل عن مصادر فلسطينية في حينه أن المبنى كان خاليا، ولم تقع أية إصابات. وادعت المصادر الإسرائيلية أن قصف جنوب قطاع غزة اليوم يأتي ردا على إطلاق الصاروخ يوم أمس باتجاه النقب الغربي.

وفي هذا السياق أشارت التقارير الإسرائيلية إلى كشف أجهزة الأمن المصرية، خلال الفصح اليهودي، عن 900 كيلوغرام من مادة ت.ن.ت، تم وضعها في أكياس بالقرب من الحدود مع قطاع غزة. كما أشارت إلى قيام أجهزة الأمن المصرية باعتقال 3 فلسطينيين في جيل 16-18 عاما، بشبهة التسلل إلى مصر من قطاع غزة.