حماس: لقاء أبو مازن - أوباما لن يأتي إلا بالمزيد من الضغط لتقديم تنازلات..

حماس: لقاء أبو مازن - أوباما لن يأتي إلا بالمزيد من الضغط لتقديم تنازلات..

أكدت حركة حماس أنها لا تعول كثيرا على اللقاء المرتقب بين رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أبو مازن والرئيس الأميركي باراك أوباما.

وقالت حماس على لسان الناطق باسمها فوزي برهوم إن "اللقاء المرتقب لن يأتي سوى بمزيد من الضغط على أبو مازن من قبل الإدارة الأمريكية لتقديم التنازلات على حساب الشعب الفلسطيني، ولاسيما أن أبو مازن ما زال يستكمل مشوار الاستجداء والرهانات الخاسرة على الإدارة الأمريكية والاحتلال الإسرائيلي" على حد قوله.

واعتبر برهوم الرئيس أبو مازن "أضعف من أن يحقق انجازات للشعب الفلسطيني"، قائلاً إن "حماس غير ملزمة بأي اتفاقيات يعقدها أبو مازن مع طرف في العالم".

وأضاف أن الاحتلال ما زال يعربد ويحاصر قطاع غزة بالكامل ويحتل الضفة الغربية وينهب أراضي القدس ويعمل على تهويدها في إطار قيام دولة يهودية عنصرية على أنقاض حقوق الشعب الفلسطيني.

وبيّن أن الإدارة الأمريكية والرئيس أوباما لم يقدما للفلسطينيين سوى المزيد من التمنيات التي لم ترتق إلى أي من الخطوات العملية والفعلية على الأرض للجم العدوان وإحقاق الحق الفلسطيني وإنهاء الاستيطان وفك الحصار.

وأوضح الناطق باسم حماس أنه في ظل كل هذه الأجواء لا نعتقد أن أبو مازن سيقدم شيئا لصالح القضية الفلسطينية بل سيستمر في سياسة التعاطي مع المشاريع "الإسرائيلية والأمريكية" التي دمرت الشعب الفلسطيني.

وحذر من أي مساس بحقوق الشعب الفلسطيني، مؤكدا على ضرورة تقوية الجبة الداخلية الفلسطينية حتى نواجه كافة التحديات.