رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني: متمسكون بحق العودة رغم المؤامرات والمخططات

رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني: متمسكون بحق العودة رغم المؤامرات والمخططات

أكد الدكتور أحمد بحر رئيس المجلس التشريعي بالإنابة أن الشعب الفلسطيني متمسك بحق العودة رغم المؤامرات والمخططات التي تحاك ضده, متهماً رئيس السلطة محمود عباس بالتآمر على حقوق الشعب الفلسطيني والإصرار على التنازل عن حق العودة مقابل التوطين والتعويض.

وشدد بحر خلال كلمة بحر خلال حفل تأبين للشهيد " محمد المدهون" الذي أقامته حركة حماس في ساحة مسجد الصالحين بمخيم جباليا شمال غزة مساء الجمعة, على أن الشعب الفلسطيني يرفض سياسة التوطين أو التعويض ولن يرضى إلا بحق العودة إلى أراضيه المحتلة.

واتهم بحر جهات لم يسمها بأنها تساوم حركة حماس على التنازل والتفريط بحقوق الشعب الفلسطيني في الحوار الوطني مقابل أعمار قطاع غزة الذي دمره الاحتلال خلال حربة الأخيرة علي قطاع غزة تحت مؤامرات داخلية وخارجية.

وأوضح أن قضية الأعمار هي قضية إنسانية لا تقبل الابتزاز أو المساومة وينبغي عليهم أن يجدوا مأوى لآلاف الأطفال والنساء والشيوخ المشردين بعد قصف منازلهم.

واعتبر بحر أن الحوار الوطني الفلسطيني هو الطريق الوحيد لوحدة الفلسطينيين في الضفة والقطاع وكل أرجاء الوطن.

وبين ان الحوار يجب أن يكون على قاعدة الثوابت الفلسطينية وحماية المقاومة وليس على ثوابت ملاحقة المقاومين, داعيا في الوقت نفسه حركة فتح التنحي عن الإملاءات الخارجية إذا أرادت نجاح الحوار.

وفي ختام كلمته شدد بحر على أن الحكومة الفلسطينية في غزة لن تدخر جهدا في خدمة أبناء شعبنا الفلسطيني الذي أبدى صمودا أسطوريا في حرب الفرقان.