مقتل شرطي فلسطيني وإصابة آخرين في اشتباكات بين عناصر أمن السلطة وناشطين من حماس

مقتل شرطي فلسطيني وإصابة آخرين في اشتباكات بين عناصر أمن السلطة وناشطين من حماس

قتل أحد العناصر الأأمنية وجرح عدد من الاشخاص يوم الخميس حين داهمت قوات موالية لرئيس السلطة محمود عباس منزلا في الضفة الغربية بحثا عن نشطاء من حركة المقاومة الاسلامية (حماس) في ثاني مداهمة من نوعها خلال الاسبوع الحالي.

والعمليات التي جرت في مدينة قلقيلية بالضفة الغربية هي فيما يبدو محاولة من جانب عباس لاظهار للولايات المتحدة ان السلطة الفلسطينية تنفذ التزاماتها الامنية الواردة في "خارطة الطريق" لاقرار السلام لعام 2003 .

ولم تلتزم اسرائيل التي تدعو عباس للحمل على النشطاء بما نصت عليه خارطة الطريق من وقف النشاط الاستيطاني في الضفة الغربية المحتلة.

وقال عدنان الدميري المتحدث باسم قوات الامن التابعة للسلطة الفلسطينية ان تبادلا لاطلاق النار اندلع بعد أن طوق رجال الشرطة منزلا في مدينة قلقيلية لضبط مسلحين يعتقد أنهم من حماس. وصرح بأن عددا من الاشخاص جرح لكنهم لم يكشف عن شخصياتهم.

وقتل في قلقيلية يوم الاحد ستة فلسطينيين هم اثنان من حماس وثلاثة من الشرطة وأحد المارة. وقال مسؤولو الامن ان القتال بدأ حين رفض رجال حماس الاستسلام للشرطة.