قطاع غزة: بدء الاستعدادات لاستقبال سفينتي غزة الحرة التضامنيتين

قطاع غزة: بدء الاستعدادات لاستقبال سفينتي غزة الحرة التضامنيتين

أعلنت الحملة الفلسطينية الدولية لفك الحصار عن قطاع غزة عن بدء الاستعدادات لاستقبال السفينيتن التضامنيتين الذين ستسيرهما حركة غزة الحرة ضمن حملة صيف الامل من ميناء لارنكا القبرصي الى قطاع غزة.

وبينت الحملة في بيان لها أن السفينتين اللتين ستنطلقان من ميناء لارنكا صباح الخامس والعشرون من الشهر الجاري في رحلة تستغرق ثلاثون ساعة حيث من المتوقع ان تصلا الى شواطئ غزة في الخامسه من مساء يوم السادس والعشرين.

وأوضحت انه سيكون على متن السفينيتن عددا من الشخصيات والمتضامنين الاجانب والعرب من سبعة عشرة دولة من بينهم موريد ماجوير الحائزة على جائزة نوبل للسلام وعضو الكونغرس الامريكي الاسبق سينثيا ماكيني , مضيفة أن السفينتين ستحمل كميات رمزية من الاسمنت وادوية ومستلزمات طبية يحتاج اليها قطاع غزة في ظل استمرار الحصار الذي يفرضه الاحتلال الإسرائيلي.

وبينت أنها تعكف بالتنسيق مع حركة غزة حرة على اعداد برنامج متكامل لزيارة الوفد التضامني الى قطاع غزة التي ستستمر يومين يتضمن زيارة الى العائلات في المناطق المنكوبة ومخيمات الايواء والمستشفيات وعقد اجتماعات مع ممثلي المجتمع المدني والمزارعين والصيادين وذوي الاسرى ومسؤولين فلسطينين.

وأعربت عن ترحيبها بهذه الرحلة التضامنية والتي تأتي في ظل استمرار معاناة الشعب الفلسطيني جراء استمرار الحصار الإسرائيلي المفروض علي القطاع منذ أكثر من عامين , مشددة علي أهمية هذه الرحلة في تعزيز حالة التضامن الدولي مع الشعب الفلسطيني ودعوة المجتمع الدولي الى الضغط على الاحتلال لرفع الحصار بشكل كامل عن القطاع .

وثمنت جهود حركة غزة حرة التي تواصل جهودها في التضامن مع الفلسطينيين وبخاصة تسيير هذة الرحلة على الرغم من المخاطر التي يمكن ان تواجهها وبخاصة تهديدات الاحتلال ومنعه المتواصل وصول السفن التضامنين خلال الاشهر السته الماضية والاعتداء عليها كما حدث مع سفينة الكرامة والسفينة اللبنانية والمروة الليبية.

وحملت الحملة الفلسطينية الدولية لفك الحصار الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن سلامة السفينتين وركابهما ووصولهم الى قطاع غزة بكل يسر وامان في مياة بحر غزة الاقليمية , موضحة أن هذه الرحلة هي الاولى ضمن عدد من الرحلات التي ستسيرها حركة غزة حرة الى قطاع غزة خلال الشهرين المقلبين ضمن حملة صيف الامل.