بعثة تحقيق الامم المتحدة تعود الى قطاع غزة نهاية حزيران/يونيو

بعثة تحقيق الامم المتحدة تعود الى قطاع غزة نهاية حزيران/يونيو

أعلن رئيس مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة مارتن اهويغهيان اهومويبهي الاثنين ان البعثة التي كلفها المجلس بالتحقيق في الانتهاكات خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة ستعود الى القطاع نهاية حزيران/يونيو.

واضاف الدبلوماسي النيجيري ان أعضاء اللجنة "لم يفقدوا الأمل في التوجه الى جنوب اسرائيل والضفة الغربية رغم ان ذلك لم يكن ممكنا لأنهم لم يحصلوا على رد ايجابي من الحكومة الإسرائيلية على طلباتهم المتكررة للتعاون".

وكان رئيس لجنة التحقيق، ريتشارد غولدستون، قد اشترط قبوله رئاسة اللجنة بأن تقوم بالتحقيق أيضا في ما أسماه «الانتهاكات من الجانبين ». وغولدستون(71 عاما) هو يهودي من جنوب أفريقيا، زار إسرائيل مرات عديدة. وتسكن ابنته الصغرى في القدس منذ 11 عاما، ويُعرّف نفسه بأنه صهيوني. وكان قد عمل لمدة 7 سنوات مديرا لشبكة "أورط" العالمية، وترأس على مدى 25 عاما جمعية أصدقاء "الجامعة العبرية في القدس" في جنوب أفريقيا. وتم ذلك بموافقة رئيس مجلس حقوق الانسان في الامم المتحدة مارتن اهويغهيان اهومويبهي والأمين العام للأمم المتحدة رغم أن قرار المجلس الذي نص على تشكيل اللجنة نهاية كانون الثاني/يناير كان يتركز في الانتهاكات الإسرائيلية.

وأكد غولدسون في مقابلة مع صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية الأسبوع الماضي، أأنه رغم مقاطعة الحكومة الإسرائيلية للجنة إلا أنه سيقوم باستدعاء شهود إسرائيليين من المناطق التي تعرضت للقصف إلى مكاتب اللجنة في جنيف.

وأوضح رئيس مجلس حقوق الإنسان اهومويبهي ان خلال زيارتها المقبلة في نهاية الشهر الجاري تعتزم البعثة التي يقودها ريتشارد غولدستون "تنظيم جلسات استماع علنية حول بعض المواضيع المفوضة للبحث فيها". على ان ترفع تقريرها النهائي خلال الدورة الثانية عشر لمجلس حقوق الانسان في ايلول/سبتمبر.

وقد قامت البعثة بمهمتها الاولى في قطاع غزة بين الاول والخامس من حزيران/يونيو وزارت خلالها 14 موقعا في مدينة غزة وشمال القطاع كما ذكر اهومويبهي. وقال "بما ان الفريق منع من دخول قطاع غزة من اسرائيل فانه دخل من مصر". والتقى واستجوب هناك "عددا كبيرا من الاشخاص والمنظمات".

واضافة الى غولدستون الذي كان مدعي محكمة الجزاء الدولية ليوغوسلافيا سابقا ورواندا، تشمل بعثة التحقيق ايضا البريطانية كريستين تشينكين المتخصصة في القانون الدولي والباكستانية هينا جيلاني القاضية في المحكمة العليا في باكستان والخبيرة السابقة في الأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان والكولونيل الايرلندي المتقاعد دسموند تريفرس.

وذكر اهومويبهي ان البعثة مكلفة إلقاء الضوء على "كل الانتهاكات" المفترضة المرتكبة خلال العدوان الإسرائيلي بين 27 كانون الأول/ديسمبر و18 كانون الثاني/يناير.



ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018