الزهار يؤكد أن ملف الاعتقال السياسي هو العقبة الرئيسية أمام الحوار..

الزهار يؤكد أن ملف الاعتقال السياسي هو العقبة الرئيسية أمام الحوار..

طالب عضو المكتب السياسي لـ"حماس" الدكتور محمود الزهار "جامعة الدول العربية" بالتدخُّل السريع لإنهاء ملف المعتقلين السياسيين في الضفة المحتلة، والإسهام في التوصُّل إلى اتفاقٍ للمصالحة لإنهاء حالة الانقسام.

وقال الزهار في مؤتمرٍ صحافي الاثنين، عقب اجتماعٍ مع الأمين العام للجامعة عمرو موسى، إن حركته طلبت من مصر عقد اجتماعاتٍ تمهيديةٍ مع "فتح" قبل موعد الجولة القادمة من الحوار المقرَّر عقدها في 25 آب/أغسطس الحالي، وأكد أن ملف الاعتقال السياسي هو العقبة الرئيسية أمام استمرار الحوار، خاصة مع قناعة حركة "حماس" التامة أن "فتح" لا تريد الوصول إلى اتفاقٍ.

وطالب الزهار جامعة الدول العربية بالتدخُّل لإنهاء ملف المعتقلين السياسيين في الضفة المحتلة، والإسهام في التوصُّل إلى اتفاقٍ للمصالحة لإنهاء حالة الانقسام.

وشدد على تمسُّك حركته بالانتخابات تزامنًا مع إتمام المصالحة، موضحًا أن حماس لا تستطيع إجراء مفاوضاتٍ للمصالحة تحت طائلة التعذيب واستمرار الاعتقال السياسي في الضفة، و"وصول عدد المعتقلين إلى أكثر من ألف من كوادر حماس وباقي الفصائل في سجون عباس".

وأعرب عن أمله أن تتمكن حركة فتح من خلال المؤتمر من اختيار قيادةٍ تؤمن بالحوار، وتستطيع دفع مسيرته، مشددًا على أن الحوار هو الخيار الوحيد، مطالبًا حركة فتح بضرورة خلق مناخٍ إيجابيٍّ لتهيئة الأجواء للتوصُّل إلى توافقٍ وطنيٍّ ومصالحةٍ شاملة.

وأكد الزهار موقف حماس المطالب بشمولية الاتفاق كافةَ القضايا دون إرجاء أيٍّ منها؛ تفاديًا لتداعيات ما جرى في "اتفاق مكة"، من اتفاقٍ على ملفات وتأجيل أخرى رئيسية؛ ما أدى في نهاية الأمر إلى انفجار الأوضاع.