حماس تعلن استعدادها للاجتماع مع أعضاء مركزية فتح الذين سيزورون غزة

حماس تعلن استعدادها للاجتماع مع أعضاء مركزية فتح  الذين سيزورون غزة

أعربت حركة حماس في غزة عن استعدادها للجلوس مع وفد اللجنة المركزية لحركة "فتح" الذي أعلن عن رغبته في القدوم إلى غزة الأسبوع المقبل.

وأكدت الحركة علي لسان صلاح البردويل عضو المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة "حماس أنها لن تمانع في بحث كافة القضايا ذات الصلة بالحوار الوطني والمصالحة الوطنية، إذا كان قدوم وفد "فتح" إلى غزة بالتنسيق مع الحكومة في غزة.

ورحب البردويل بقرار اللجنة المركزية لحركة "فتح" إرسال وفد لها إلى غزة للقاء قادة حماس , قائلاً "نحن في حركة حماس لا مانع لدينا من لقاء فتح طالما أنها جادة في مسعى الحوار وأنها قادمة إلى غزة بالتنسيق مع حكومة غزة وتعترف بنتائج الانتخابات، فنحن وفق هذا سنجلس إلى وفد حركة "فتح" وسنناقش معه كل القضايا ذات الصلة بالحوار الوطني وإنهاء الانقسام".

وأكد أن مسألة إعادة بناء حركة "فتح" في قطاع غزة مرتبط بالسماح لحركة حماس بإعادة بناء أجهزتها في الضفة الغربية.

وقال عضو المجلس التشريعي عن حركة حماس "بالنسبة لإعادة ترتيب وبناء مؤسسات حركة "فتح" في قطاع غزة، موضوع لا يمكن الحديث عنه بمعزل عن وضع حركة حماس في الضفة الغربية، إذ لا يعقل أن تقود حركة فتح حربا على حماس في الضفة وتطالب بإعادة بناء أجهزتها في القطاع، على حد تعبير.

وكان عضو اللجنة المركزية لحركة فتح نبيل شعث أكد أن وفدا يضم أعضاء من اللجنة المركزية سيزور قطاع غزة الأسبوع المقبل، حيث من المقرر أن يلتقي قيادات من حركة حماس.

وقال شعث في تصريح صحفي " إن هذه الزيارة تحمل هدفين: الأول يتمحور حول ترتيب وتنظيم أوضاع حركة فتح داخليا خصوصا بعد مرحلة انعقاد المؤتمر السادس للحركة وما أفرزه من نتائج، والثاني هو الإعداد للحوار الوطني الذي سيستأنف بعد عيد الفطر".

وأوضح شعث أن هذه الزيارة سيتخللها لقاءات مع قيادات من حماس في القطاع، بهدف بحث جميع قضايا قطاع غزة السياسية والاجتماعية والصحية والتربوية وغيرها, مبيناً أن هذه اللقاءات ستأتي لتهيئة الأجواء وتعزيز الثقة وفتح أبواب التفاؤل والأمل بوحدة وطنيه، لدي كافة أبناء الشعب الفلسطيني.

كما أكد أن هذه الخطوة تأتي في إطار الجهد المصري وليست منفصلة عنه، مؤكدا "أنه تم إبلاغ المصريين بذلك وقد باركوا هذه الخطوة".