مستوطن يطلق النار على مقدسيين أحدهما فتى (13 عاما) ويصيبهما بجراح..

مستوطن يطلق النار على مقدسيين أحدهما فتى (13 عاما) ويصيبهما بجراح..

أطلق مستوطن النار مساء الجمعة على مقدسيين قرب البلدة العتيقة، وأصابهما بجراح وصفت ما بين خفيفة ومتوسطة، في حين قالت مصادر فلسطينية إن إصابة أحدهما خطيرة جدا.

وعلم أن المقدسيين، أحدهما في سن 13 عاما والثاني 40 عاما، من سكان شرقي القدس، وتم نقلهما إلى مستشفى المقاصد لتلقي العلاج.

وادعت التقارير الإسرائيلية أن مطلق النار (20 عاما) تم اعتقاله، وأن خلفية الجريمة لا تزال غير واضحة.

وأضافت أن التحقيقات الأولية للشرطة تفيد بأن المستوطن يدعي أنه أطلق النار دفاعا عن النفس، كما زعم أن 6 فلسطينيين قد هاجموه، فاستل سلاحه وأخذ يطلق النار.

وعلم أنه في أعقاب إطلاق النار قام سكان المنطقة المقدسيين برشق قوات الأمن التي حضرت إلى المكان بالحجارة.

وتبين لاحقا أن الحادث قد وقع في سلوان بالقرب مما يزعم أنه "مدينة داوود" التي تشرف عليها جمعة "إلعاد" الاستيطانية، والتي تنشط من أجل الاستيطان في شرقي القدس. ويستوطن المنطقة عدد من المستوطنين الأعضاء في الجمعية الاستيطانية، بالإضافة إلى سكان المنطقة المقدسيين.

وبحسب مصادر فلسطينية فإن مطلق النار هو مستوطن من الحي الاستيطاني الذي تمت إقامته قرب سلوان.

ومن جهتها أفادت مصادر فلسطينية ان مقدسيين أصيبا بجراح، وصفت جراح أحدهما بأنها خطيرة جدا، وذلك برصاص المستوطنين الذين حاولوا اقتحام حي سلوان.

وعلم أن أحمد محمد قراعين أصيب بجراح وصفت بالخطيرة جدا، كما اصيب فتى آخر عندما هاجم المستوطنون بالرصاص عددا من المواطنين في حي سلوان بالقدس.

كما جاء أن مواجهات عنيفة وقعت في المكان بين قوات الاحتلال والمواطنين في الحي، وسط اطلاق للرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز. وقامت قوات الاحتلال باعتقال عدد من القدسيين.