استشهاد سائق مقدسي بنيران جنود الاحتلال على حاجز عسكري

استشهاد سائق مقدسي بنيران جنود الاحتلال على حاجز عسكري

استشهد سائق مقدسي في الساعة السادسة من صباح اليوم، الثلاثاء، بنيران قوات الاحتلال، وذلك في أعقاب إطلاق النار عليه بينما كان يقود مركبته بالقرب من حاجز عسكري مقام قريبا من مستوطنة "بيتار عيليت".

وادعت قوات الاحتلال أن عملية إطلاق النار جاءت بعد أن رفض السائق المقدسي، ربيع الطويل (25 عاما) التوقف على الحاجز، كما علم أن أحد جنود الاحتلال قد أصيب بجراح طفيفة.

وادعت التحقيقات الإسرائيلية الأولية أن الطويل لم يستجب لطلب الجنود بالتوقف من أجل تفتيش مركبته والتدقيق في هويته على الحاجز.

وزعمت قوات الاحتلال أنها أطلقت النار في الهواء بداية، وبعد ذلك باتجاه إطارات المركبة، إلا أن السائق واصل التقدم باتجاه الحاجز وأصاب أحد جنود الاحتلال، وعندها قام الجنود بإطلاق النار عليه، ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة.

وجاء أنه تم نقل الطويل إلى المستشفى في حالة حرجة، إلا أنه ما لبث أن توفي متأثرا بإصابته، في حين وصفت إصابة الجندي بأنها طفيفة.