الشعبية تدعو إلى تبني إستراتيجية المقاومة

الشعبية تدعو إلى تبني إستراتيجية المقاومة

دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين جميع القوى والفصائل الفلسطينية لتبني إستراتيجية المقاومة ضد الاحتلال، معتبراً إياها الخيار الأنجع ضد الاحتلال .

وقال عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة الشعبية الرفيق أبو بيسان الصليبي خلال حفل تأبين الرفيق محمود نصير ابن كتائب الشهيد أبو علي مصطفى حضره حشد كبير من قيادات وكوادر وأعضاء الجبهة في غزة على رأسهم عضو المكتب السياسي الدكتور رباح مهنا وحشد كبير المواطنين " إن الجبهة الشعبية قادرة على حمل أمانة الشهداء والأسرى"، معاهداً إياهم أن الجبهة ستبقى متمسكة بالمقاومة حتى دحر الاحتلال وتحرير فلسطين كل فلسطين.

وأوضح أنه بعد أربعين عاما من انطلاق الثورة من اجل تحرير فلسطين أصبح الواقع الفلسطيني مليء بالمعاناة والانقسام و شعاراتنا بدأت تختلف وتتراجع واقتصرت بالدعوة للوحدة الوطنية، مؤكداً أن قضيتنا تمر بمنعطف تاريخي وخطير ويجب تجاوزه من خلال استعادة الوحدة الوطنية ورص الصفوف لمواجهة مشاريع دولة الاحتلال الذي بدا يكبر ويتنامى من خلال الاستمرار في الاستيطان وطرد المواطنين من منازلهم وعمليات تهويد القدس المتواصلة.

وتطرق إلى القمة الذي جمعت ابومازن والرئيس الأمريكي باراك اوباما مع رئيس وزراء الاحتلال نتنياهو قائلاً " أن هذا اللقاء يأتي في ظل استمرار الاستيطان وعمليات تهويد القدس معتبره رضوخ السلطة الفلسطينية للضغوط والإملاءات الأمريكية والموافقة على اللقاء مع نتنياهو يشكل استهتاراً بمصالح ومشاعر الشعب الفلسطيني.

وطالب حركتي فتح وحماس باتخاذ مواقف جريئة من اجل إنهاء حالة الانقسام، مشيراً أن شعبنا مل من هذه الحوارات الذي لم تفض إلى نتائج عملية حتى هذه اللحظة، مشددا على ضرورة إجراء انتخابات في موعدها للخروج من أزمة الانقسام، داعياً جماهير شعبنا وجميع الفصائل ومؤسسات المجتمع المدني لضرورة التحرك والخروج بمسيرات جماهيرية وتنفيذ إضرابات للضغط على المتحاورين في القاهرة.

من جهته، ألقى "أبو جمال" كلمة كتائب الشهيد أبو علي مصطفى جدد فيها العهد والوفاء للشهيد محمود والسير خطى المقاومة والاستشهاد حتى تحرير كامل التراب الفلسطيني مؤكداً ان الكتائب ماضية في طريق التصدي للمحتلين من اجل الدفاع عن الأرض والإنسان والهوية والثوابت الوطنية .