عباس يرى أن الخلاف مع إسرائيل جذري وطويل ولكنه لا يرى خيارا سوى «التحدث» مع إسرائيل

عباس يرى أن الخلاف مع إسرائيل جذري وطويل ولكنه لا يرى خيارا سوى «التحدث» مع إسرائيل

أكد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أن «الخلاف جذري» مع إسرائيل في شأن مرجعية استئناف المفاوضات، متوقعاً أن يستمر طويلاً. إلا أنه يرى أنه ليس هناك خيارا آخر سوى «التحدث» مع إسرائيل.

وقال في حديث لصحيفة "الحياة" اللندنية إن حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو «مشكلة، وليست هناك أرضية مشتركة للحديث معها». وشدد على تمسكه بشرط وقف الاستيطان، لكنه اعتبر أنه «ليست هناك خيارات أخرى سوى التحدث» إلى إسرائيل.

وقال عباس إنه متمسك باستئناف المفاوضات على أساس المرجعية التي انطلقت منها مع حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود أولمرت، وهي تحديد الأرض المحتلة بحدود العام 1967، محذراً من أن «العودة الآن إلى النقطة صفر مشكلة». وتمسك بأن تتناول المفاوضات «القضايا الأساسية التي ذكرت في مؤتمر أنابوليس».

وأضاف أن نتانياهو يقول إن «الاستيطان سيستمر، وهو يقول إن القدس خارج القوس، سواء في ما يتعلق بأي وقف للاستيطان أو في البحث في وضعها مستقبلاً، ويقول أيضاً إن اللاجئين خارج القوس، إذاً في ماذا نبحث أو على ماذا نتفق؟». غير أنه دافع عن اللقاءات التي ستستضيفها واشنطن مطلع الشهر المقبل مع الوفدين التفاوضيين الفلسطيني والإسرائيلي، قائلاً: «نحن لا نرفض مبدأ الحديث والحوار. المفاوضات تتم على شيء مُختلف عليه».

ولفت إلى أن الرئيس الأميركي باراك أوباما «له وجهة نظر هي: حققنا شيئاً فلنستمر ونبني عليه. لكن وجهة نظرنا هي أنه يجب أن نتوقف ثم نبدأ بعد أن نحدد مرجعية المفاوضات والقضايا الأساسية... نريد ان نحافظ على علاقتنا مع أوباما تحت أي ظرف، ولا نريد ان نخرج بأزمة مع الأميركيين، لكننا في الوقت نفسه لا نستطيع أن نسير إلا بمعالم طريق واضحة». ورفض طرح إسرائيل دولة فلسطينية «ذات حدود موقتة».

إلى ذلك، أعرب وزراء الخارجية العرب عن دعمهم تمسك عباس بالمطالبة بوقف كامل للاستيطان، ودعوا إلى «ضرورة استئناف المفاوضات الفلسطينية - الإسرائيلية من النقطة التي توقفت عندها مع الحكومة الإسرائيلية السابقة». وقرروا عقد لجنة مبادرة السلام العربية في النصف الأول من الشهر المقبل للنظر في تطورات الوضع والإعداد لاجتماع وزراء الخارجية، «نظراً إلى خطورة الموقف بسبب التعنت الإسرائيلي».