الشعبية: صدقية عباس وفريقه تراجعت

الشعبية: صدقية عباس وفريقه تراجعت

اعتبرت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن صدقية الرئيس محمود عباس وفريقه تراجعت في أعقاب لقاءه الرئيس الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في اللقاء الثلاثي الذي جمعهما مع الرئيس الأميركي باراك أوباما في مدينة نيويورك الأميركية.

وقال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين د. رباح مهنا في تصريحات متلفزة "أن اللقاء الثلاثي ألحق بالموقف الفلسطيني خسائر خمس، أولها: تراجع صدقية الرئيس أبو مازن، الذي أعلن مراراً أنه لن يلتقي الرئيس الإسرائيلي إلا بعد تجميد الاستيطان.

وبحسب مهنا "أما الخسارة الثانية فهي كشف مدى ارتباط القرار الفلسطيني، وقرار أبو مازن" بشكل كبير جداً بالبعد الدولي والبعد الإقليمي العربي الرسمي الذي يؤيد أمريكا وهذا خطر له مدلول.

ووصف عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية اللقاء الثلاثي بأنه مكسب صافي لأمريكا ولإسرائيل لم يحقق الفلسطينيين منه أي شيء وهذه خسارة ثالثة، أما الخسارة الرابعة فتتمثل في أن الرئيس عباس أتى للجنة التنفيذية وقال لن نذهب إلا بتوقف الاستيطان، وعندما شارك في اللقاء لم يعود لأي هيئة فلسطينية وأخذ القرار من نفسه بشكل فردي.

وأوضح مهنا أن هذا اللقاء سيفتح شهية الإسرائيليين والأمريكان وبعض الدول العربية لمزيد من الضغط على الرئيس أبو مازن ومزيد من التراجع وقضم المشروع الوطني وهذه خسارة خامسة وكبيرة.