الأسير البرغوثي في لقائه مع النائب نفاع يتوقع أن توقع حماس على المصالحة

الأسير البرغوثي في لقائه مع النائب نفاع يتوقع أن توقع حماس على المصالحة

زار النائب سعيد نفاع هذا الأسبوع ومن خلال جولاته على وزياراته للأسرى، الأسير مروان البرغوثي في سجن هداريم. وقد دام اللقاء بينهما قرابة الساعتين تمّ خلاله تبادل وجهات النظر في كل القضايا التي يواجهها أبناء الشعب الفلسطيني في أماكن تواجده المختلفة، وكان للانقسام الفلسطيني وبوادر المصالحة والمفاوضات الإسرائيليّة الفلسطينيّة حصة الأسد من اللقاء.

وأبدى الأسير البرغوثي عضو اللجنة المركزيّة والمجلس الثوري لحركة فتح تفاؤله من إتمام المصالحة، متوقعا أن تتراجع حماس عن موقفها الحالي وتوقع على الورقة المصريّة للمصالحة وقريبا خصوصا وأن السبب الذي أدى لهذا الموقف قد زال (الموقف من تقرير غولدستون).

وفيما يخص المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينيّة، أكد البرغوثي أن تجديدها مشروط ولا مجال لبدئها إلا إذا توفرت ثلاثة شروط:

أولا: وقف شامل لعمليات الاستيطان.
ثانيا: الإقرار بمبدأ أن حدود أل-67 هي حدود الدولة الفلسطينيّة العتيدة.
ثالثا: مرجعية العملية السلميّة هي مبادرة السلام العربيّة وقرارات الشرعيّة الدوليّة وخارطة الطريق.

وقد اتفق الطرفان أن حكومة نتانياهو غير قادرة ولا تتوفر لديها النيّة في التقدم نحو الحل العادل وأن استمرار تعنتها سيجلب حتما إعادة نظر لدى الشعب الفلسطيني في كل ما يتعلق بمقاومة الاحتلال وإسقاطاته.

هذا وقد رفضت سلطات السجن إدخال كتاب النائب نفاع "العرب الدروز والحركة الوطنية حتى عام 48" كهدية إلى الأسير مروان البرغوثي.