بحر: "عباس يحاول تصدير أزمته السياسية والشخصية إلى الخارج "

بحر: "عباس يحاول تصدير أزمته السياسية والشخصية إلى الخارج "


اعتبر أحمد بحر، نائب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني، اليوم الأحد، أن الرئيس محمود عباس لا يسعى إلى تحقيح مصالحة حقيقية، مستهجناً ما اعتبره تحريض عباس للأمين العام للجامعة العربية على مقاطعة حركة حماس وأن ذلك يعد "سلوكاً سياسياً مشيناً".

وقال " الرئيس عباس أقدم على شكل جديد من أشكال التحريض ضد حماس، حينما دعا الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى إلى مقاطعتها وتحميلها مسؤولية الانقسام الفلسطيني", مؤكداً أن سعي عباس لتحريض الدول العربية لمقاطعة حماس يشكل سلوكاً سياسياً مشيناً، ومحاولة جديدة لتخريب جهود المصالحة الوطنية الفلسطينية التي ترعاها الشقيقة مصر.وشدد علي أن " هذا التحريض السافر يشكل دعوة صريحة إلى تشديد الحصار السياسي والاقتصادي ضد قطاع غزة".

وأشار إلى أن ذلك " يتساوق مع التهديدات العسكرية الإسرائيلية بضرب واستهداف غزة من جديد، مما يثير كثيراً من علامات الاستفهام حول المخطط الذي يتم التحضير له خلال الفترة القريبة القادمة".

وقال بحر " إن بحر ان لغة الشتم والتحريض التي يمارسها الرئيس عباس تعبّر عن عمق الأزمة السياسية والنفسية التي يمر بها إثر تخلي الأميركيين والاحتلال عن مواصلة دعمه ومنحه مواقف سياسية تكفي لإنعاش حياته السياسية وحفظ ماء وجهه أمام الشعب الفلسطيني", مضيفاً "عباس يحاول جاهدًا تصدير أزمته السياسية والشخصية إلى الخارج بأي ثمن كان".

وأعتبر النائب الاول لرئيس المجلس التشريعي " أن تحريض عباس الأخير يعبر عن ضيق أفق وفهم قاصر لجدوى ومضامين العمل السياسي الذي تحكمه الحسابات والمصالح السياسية الدقيقة، وهو أقرب ما يكون إلى المناكفة الإعلامية العابثة منه إلى أي شيء آخر".