"حماس": اسرائيل تمهد لهجوم عسكري جديد على غزة

"حماس": اسرائيل تمهد لهجوم عسكري جديد على غزة

اتهمت حركة حماس إسرائيل باختلاق حجج لتمهيد الطريق أمام هجوم عسكري جديد على القطاع. واكد الناطق باسم حماس في قطاع غزة فوزي برهوم إن ما تقوله إسرائيل بأن الحركة أجرت تجربة إطلاق صاروخ ثان تظهر نوايا إسرائيل لتصعيد الأعمال العدوانية ضد قطاع غزة.

وأضاف ان "مثل هذه التهديدات تأتي تحت عنوان التحريض وخلق حجج بهدف ارتكاب مزيد من الجرائم ضد غزة والتغطية على الجرائم السابقة التي ارتكبت خلال الحرب الأخيرة".

ودعا برهوم الدول العربية والإسلامية لقطع العلاقات مع إسرائيل ردا على التهديدات ضد قطاع غزة.

وكان موقع صحيفة "معريف" قد ذكر يوم أمس حماس أجرت أمس، الجمعة، تجربة ثانية لصاروخ بعيد المدى قادر على الوصول إلى تل أبيب، مشيرا إلى أن تجربة الإطلاق أجريت من شمال قطاع غزة باتجاه البحر. ونسب موقع الصحيفة النبأ إلى مصادر فلسطينية، مضيفا أن النبأ حصل على تأكيد من مصادر أمنية إسرائيلية.

ونقل الموقع عن المصادر الفلسطينية قولها إن حماس أدخلت في الشهور الأخيرة كميات كبيرة جدا من الوسائل القتالية المتطورة. من بينها صواريخ إيرانية من طراز فجر ذات مدى 75 كم. وأضاف الموقع أن صافرات الإنذار انطلقت بعد ظهر يوم أمس في مستوطنات المجلس الإقليمي "سادوت نيغيف" القريبة من قطاع غزة الصاروخ الجديد يبلغ مداه 75 كلم وقادر على ضرب مناطق مختلفة في تل أبيب الكبرى. وأضافت

ويأتي نشر هذه المعلومات بعد عشرة أيام من تصريحات رئيس شعبة الاستخبارات في القيادة العامة عاموس يدلين، ادعى فيها أن إسرائيل رصدت تجربة إطلاق صاروخ من قطاع غزة باتجاه البحر يبلغ مداه ستين كلم.

كما يأتي تسريب مثل هذه المعلومات بعد تصريحات لرئيس هيئة الأركان الإسرائيلية الجنرال غابي أشكنازي قال فيها إن إسرائيل لن تتردد في شن عملية عسكرية جديدة على قطاع غزة إذا اضطرت إلى ذلك.

وقال أشكنازي إلى أن حركة حماس علقت إطلاق الصواريخ على إسرائيل منذ انتهاء الحرب على غزة مطلع العام الجاري، وإنها تمنع الفصائل الأخرى من إطلاقها.
وأضاف في كلمة ألقاها الجمعة في مدينة بئر السبع: ا "لغاية الآن على الأقل, يمكنني القول إن حماس منضبطة وتعمل على ضبط الآخرين". وأضاف أن بعض عمليات الإطلاق "تحصل هنا وهناك بين حين وآخر إلا أن الوضع هادئ بوجه عام".

وتابع أشكنازي قائلا "نحن لا نخدع أنفسنا"، مشيرا إلى أن إسرائيل جاهزة لاحتمال تغير حالة الهدوء على الحدود مع غزة. وأضاف "عند الحاجة لدى الجيش إذا ما اتخذ القرار القدرة على عمل ما هو ضروري لإنهاء إطلاق الصواريخ في حال استئنافها".