وفد "لجنة الوفاق والمصالحة" يتوجه قريبا إلى القاهرة بدعوة مصرية

وفد "لجنة الوفاق والمصالحة" يتوجه قريبا إلى القاهرة بدعوة مصرية


كشف د.إياد السراج، ‏‏أمين سر لجنة الوفاق والمصالحة الوطنية بأن وفداً من اللجنة سيتوجه إلى القاهرة قريباً للقاء المسؤولين هناك، تلبية لدعوة وجهت إليهم من المسؤولين المصريين.

وأعربت اللجنة في تصريح صحفي عن ترحيبها بالموقف المصري وذلك بالموافقة على دعوة حركة حماس للقاء في القاهرة لمناقشة الملاحظات التي أعدتها قيادة الحركة ومن ثم التوقيع على الورقة المصرية التي سبق وأن وقعت عليها حركة فتح.
وعبرت اللجنة عن تقديرها لموقف حركة حماس من مسألة الوحدة الوطنية والتي أكد قادتها في غزة أثناء اجتماعاتهم العديدة مع اللجنة أن الوحدة الوطنية هي خيار استراتيجي للحركة.

كما وأعربت اللجنة عن تقديرها إزاء ما أبدته حركة حماس من استعداد للتوقيع على الورقة المصرية أثناء اجتماعات مع قيادة الحركة في غزة مؤخراً والتي ضمت عدداً من قيادييها.

وتضم لجنة الوفاق والمصالحة الوطنية نخبة من الأكاديميين وقيادات المجتمع المدني ومنظمات حقوق الإنسان والمفكرين في الضفة الغربية وقطاع غزة وهي تعمل منذ حوالي عامين على رأب الصدع وتحقيق المصالحة الوطنية

وكان ممثل الشخصيات المستقلة الدكتور ياسر الوادية كشف أن اتصالات تجري مع مصر لاستئناف الجهود لإتمام التوقيع على وثيقة المصالحة المصرية كما هي بعد إجازة عيد الأضحى، وسيتم البحث أيضا عن ترتيبات واليات وضمانات تنفيذ اتفاق المصالحة على ارض الواقع.

وقال الوادية "انه تم التوافق مع المصريين، ولكن لم يتم إرسال أي دعوات رسمية لأي طرف"، مضيفا"حسب ما أبلغتنا مصر لن يكون هناك جولات حوار والحديث عن آليات وترتيبات وضمانات تنفيذ اتفاق المصالحة على ارض الواقع بمشاركة الوفد الأمني العربي".

يشار إلي أن حركة فتح قد وقعت على الورقة المصرية كما هي، مهدده بسحب توقيعها في حال إجراء أي تغيير على الورقة، فيما أبدت حركة حماس تحفظها على بعض البنود ولم توقع على الورقة المصرية.

وكانت القاهرة أكدت في وقت سابق أنها لن تجري أي تعديل على الورقة المصرية وينبغي التوقيع عليها دون تعديل.