هنية يدعو السلطات المصرية الى وقف الهجوم الإعلامي على سكان غزة

هنية يدعو السلطات المصرية الى وقف الهجوم الإعلامي على سكان غزة


استبعد إسماعيل هنية رئيس وزراء الحكومة المقالة اندلاع حرب واسعة على غزة، معتبرًا تصريحات قادة الاحتلال من قبيل الحرب النفسية, وان حكومته تتابع باهتمام وحذر كبيرين التصعيد العسكري ضد القطاع.

وقال هنية خلال اجتماع حكومته الاسبوعي: "نستبعد اندلاع حرب واسعة حيث نعتبر أن تصريحات العدو تأتي في سياق حربٍ نفسية يشنها الاحتلال ضد غزة".

وطالب هنية المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته في كبح جماح العدوان الاسرائيلي ووقف التدهور الأمني الذي يصنعه قادة الاحتلال, قائلاً ان هناك عدة خيارات أمام الحكومة الفلسطينية للرد على الخروق الاسرائيلي.

وأعرب عن استنكاره للعدوان المتصاعد ضد سكان القطاع، مطالبًا الفصائل الفلسطينية بتكثيف لقاءاتها من أجل تعزيز التوافق الوطني، والعمل بروحٍ مشتركة لحماية الشعب الفلسطيني ومصالحه، وقطع الطريق على أي عدوان محتمل.

وفيما يتعلق باحداث رفح قبل عدة ايام والتي أدت الي مقتل الجندي المصري , قال "إن الحكومة قرَّرت فتح تحقيقٍ شاملٍ فيما جرى في رفح بهدف الوقوف على الحقيقة واتخاذ الإجراءات التي تكفل حماية العلاقات الفلسطينية المصرية".

وشدد علي أن التحقيقات ستأخذ في عين الاعتبار أيضًا الظروف الناشئة عن بناء الجدار وحالة الألم التي تعتري جماهير الشعب الفلسطيني"، مؤكدًا أن النتائج سوف تكون معلومة ومعروفة، وليس لديهم أي حرج في وضع النتائج في الأيدي المصرية.

كما وأعرب عن ادانته للتهجم الشديد والمنفلت الذي تقوم به الوسائل الإعلامية المصرية على سكان غزة بعد مقتل الجندي المصري"، قائلا: "ليس هذا إعلامًا يعبر عن مصر وأصالتها وتاريخها، ولا عن طبيعة العلاقة الأخوية بينا وبين الأشقاء المصريين".

ودعا هنية السلطات المصرية" إلى شيءٍ من التعقل ووقف هذا التدهور الإعلامي ومعالجة الأمور بعيدًا عن هذا التعصب الإعلامي غير المسبوق ضد الشعب الفلسطيني.