السلطة الفلسطينية توافق على المشاركة في محادثات «تقريب وجهات النظر»

السلطة الفلسطينية توافق على المشاركة في محادثات «تقريب وجهات النظر»

أكد مصدر فلسطيني إن السلطة الفلسطينية توافق على اقتراح المبعوث الأمريكي الخاص للشرق الأوسط جورج ميتشيل، المتمثل بمواصلة «محادثات تقريب وجهات نظر» بشكل غير مباشر مع إسرائيل، إلى أن تنضج الظروف لاستئناف المفاوضات الثنائية.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية العامة، "ريشيت بيت" عن المصدر قوله إن «رد السلطة الفلسطينية على الاقتراح الذي قدمه ميتشيل الأسبوع الماضي سيسلم للإدارة الأمريكية خلال أسبوع»، مشيرا إلى أن «محادثات تقريب وجهات النظر» تجري فعليا منذ تولي نتنياهو الحكم في إسرائيل، مؤكدا على أنه «حتى لو تقرر الاستمرار في المحادثات في نفس الإطار، فإن ذلك لا يعني تجديد المفاوضات المباشرة حتى على مستوى تمثيل منخفض».

وبالمقابل أشارت تقديرات ديبلوماسي عربي، إلى أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس سيعود في نهاية المطاف إلى طاولة المفاوضات حتى بدون تجميد كامل تام للبناء في المستوطنات شريطة أن تحظى خطوة من هذا النوع على مساندة عربية وتكون مرفوقة بسلسلة من المبادرات الإسرائيلية اتجاه الفلسطينيين، إلى جانب الحصول على ضمانات أمريكية.

وكان ميتشيل قد عرض خلال زيارته الأخيرة للمنطقة مبادرة جديدة على الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ترمي إلى تهيئة الأجواء من أجل استئناف المفاوضات بين الجانبين.

وحسب مصادر فلسطينية، تتضمن المبادرة خمس نقاط وهي «أن توقف إسرائيل اقتحاماتها إلى مناطق (أ) الخاضعة للسيطرة الأمنية الفلسطينية الكاملة حسب اتفاقات أوسلو وأن يتم تحويل أجزاء من مناطق (ب) إلى مناطق (أ) وأن يسمح للسلطة الفلسطينية وأمنها الدخول إلى مناطق (ج) وأن يتم إطلاق سراح دفعات من الأسرى الفلسطينيين من السجون الإسرائيلية».
وتقع المناطق التي تسمى «ب» تحت السيطرة المدنية الفلسطينية والأمنية الإسرائيلية أما المناطق «ج» فتخضع للسيطرة الإسرائيلية الكاملة.

وكما تنص مبادرة ميتشل على «تحويل عائدات الضرائب الفلسطينية التي تجبيها إسرائيل إلى السلطة الفلسطينية شهريا بشكل منتظم وأن تسهل إسرائيل إدخال المواد الغذائية ومواد البناء إلى قطاع غزة «.