الشعبية تطالب بالعودة عن إستئناف المفاوضات و"مغادرة انصاف المواقف"

الشعبية تطالب بالعودة عن إستئناف المفاوضات و"مغادرة انصاف المواقف"

طالبت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في بيان سياسي صادر عنها، اليوم الأربعاء، الرئاسة الفلسطينية بالعودة الفورية عن قرارها، "بإسقاط قرارات الإجماع الوطني و الذهاب الي ما يسمى بالمفاوضات غير المباشرة , في تحد و خرق صريح لقرار المجلس المركزي و ارادة شعبنا الذي سئم هذه المفاوضات و سياسة التنازلات".

وعبرت الجبهة الشعبية عن "رفضهما لسياسة الاذعان لاملاءات الادارة الامريكية و مرجعيتها, و الرهان على وعودها الزائفة و مبادراتها المخادعة و مشروع الدولة الموْقته و التمسك بالحماية الدولية الموْقته لشعبنا و بعقد موْتمر دولي ذو صلاحيات لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية ذات الصله , و تمكين شعبنا من نيل سيادته و استقلاله الوطني".

واكدت الشعبية انها ستدرج على جدول اعمال الدورة القادمة للمجلس المركزي الفلسطيني , بندا للمساءلة والمحاسبة على الخروج عن قراراته و قرارات اللجنة التنفيذية .

وشددت الشعبية على "ضرورة مغادرة انصاف المواقف، داعية و لاوسع اصطفاف وطني للعوده عن قرار المفاوضات غير المباشره ومجابهة الإستيطان رأس حربة الإحتلال لتقويض الاساس المادي لقيام الدوله الفلسطينيه وعاصمتها القدس والثوابت الوطنيه، ولوقف حالة التدهور التي يعيشها الوضع الفلسطيني و موْسسات منظمة التحرير و المرجعيات الوطنية للقرار الفلسطيني".

ودعت "لاطلاق اوسع عملية حوار وطني شامل في اوساط ابناء شعبنا وموْسساته داخل الوطن و خارجه لمراجعة نهج و خيار ما يسمى بالمفاوضات و اشتقاق استراتيجية وطنية نضالية بديلة تقوم على اساس قرارات و وثائق الاجماع الوطني و نتائج الحوار الوطني في القاهرة ".