الإحتلال يقمع عدة مسيرات سلمية في الضفة الغربية

الإحتلال يقمع عدة مسيرات سلمية في الضفة الغربية

أصيب، اليوم، عشرات المواطنين إلى جانب متضامنين أجانب بحالات اختناق نتيجة استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، واعتقل ناشط سلام إسرائيلي، جراء قمع الاحتلال مسيرة بلعين الأسبوعية المناهضة للجدار والاستيطان.

وشارك في المسيرة، التي دعت إليها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين، أهالي قرية بلعين، ود. مصطفى البرغوثي أمين عام المبادرة الوطنية، وأعضاء من اللجنة الوطنية لمقاومة الجدار والاستيطان، إلى جانب العديد من المتضامنين الأجانب ومحبي السلام الإسرائيليين.

ورفع المشاركون في المسيرة الأعلام الفلسطينية، ورددوا الشعارات المنددة بسياسة الاحتلال الاستيطانية، وأخرى تندد بالاعتداء على البيوت المقدسية، وتدعو إلى وقف حملات الاعتقال والإفراج عن كافة المعتقلين، والهتافات الوطنية، الداعية إلى الوحدة ونبذ الخلافات، والمؤكدة على ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية، ومقاومة الاحتلال.

وقال عضو اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار سمير برناط لوكالة (وفا) إن المسيرة توجهت نحو الجدار، وكانت قوة عسكرية من جيش الاحتلال بانتظارهم، وقام الجنود بملاحقة المواطنين وإطلاق قنابل الصوت والرصاص المعدني المغلف بالمطاط والقنابل الغازية باتجاههم، ما أدى إلى إصابة العشرات بحالات اختناق وإغماء.

وأضاف أن قوات الاحتلال اعتقلت ناشط السلام الإسرائيلي غور منتسير (54 عاما)، واقتادته إلى جهة مجهولة.

على صلة، أصيب اليوم شاب بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، إلى جانب عشرات المواطنين بحالات اختناق شديد جراء قنابل الغاز المدمع التي أطلقها جنود الاحتلال باتجاه المشاركين في مسيرة قرية النبي صالح شمال غرب رام الله.

وقال شهود لوكالة (وفا) إن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز باتجاه مئات المواطنين الذين كانوا يتظاهرون فوق أراضيهم التي يحاول المستوطنون الاستيلاء عليها بالقوة، قبل أن تتصدى لهم قوات الاحتلال وتعمل على إخراجهم منها بالقوة.

وقال رئيس مجلس محلي النبي صالح بشير التميمي، إن الأهالي توجهوا بعد صلاة الجمعة في مسيرة سلمية حاشدة باتجاه أراضيهم المهددة بالاستيلاء عليها، فيما عملت قوات الاحتلال على مطاردتهم وتفريقهم بالقوة، ما تسبب في اندلاع مواجهات، وإصابة الشاب علي التميمي بعيار ناري مغلف بالمطاط في قدمه، إضافة على عشرات حالات الاختناق بالغاز المسيل للدموع.

وفي نعلين أصيب، اليوم، عشرات المواطنين بحالات اختناق وإغماء جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، إثر قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة نعلين الأسبوعية المناهضة لجدار الفصل العنصري والاستيطان.

وقال عضو اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار، محمد عبد القادر عميرة، إن عددا من المشاركين في المسيرة أصيبوا بحالات إغماء جراء استنشاقهم للغاز المسيل للدموع، فيما اعتدى الجنود على آخرين بالضرب المبرح.

وشارك في التظاهرة العشرات من المواطنين إلى جانب متضامنين دوليين ودعاة سلام، ورددوا هتافات تدعوا إلى السلام وإزالة الجدار، وتؤكد على التمسك بالوحدة الوطنية واستمرار الكفاح والمقاومة الشعبية ضد الجدار والاستيطان.
...