توغل لقوات الاحتلال في قطاع غزة... واستشهاد فلسطيني في خان يونس

توغل لقوات الاحتلال في قطاع غزة... واستشهاد فلسطيني في خان يونس

توغلت دبابات اسرائيلية ليل السبت في قطاع غزة في اعقاب مقتل جنديين اسرائيليين في كمين للمقاومة عصر الحمعة. وأفادت مصادر فلسطنية أن خمس دبابات اسرائيلية وجرافتين مدرعتين توغلت من ناحية الشرق مطلقة نيرانها على أهداف قرب مدينة خان يونس.

وأكدت اللجان الشعبية للمقاومة ومقرها غزة اصابة أحد مقاتليها باصابات حرجة جراء القصف. كما أفادت مصادر فلسطينية بأن طائرات هليكوبتر وطائرات اسرائيلية من دون طيار حلقت في السماء فوق المنطقة.

وأعلنت "سرايا القدس" استشهاد المواطن هيثم عبد الحكيم عرفات 23 عاما، متأثرا بجروح أصيب فيها، اليوم، في بلدة خزاعة شرق مدينة خانيونس، على اثر قيام الطائرات الصهيونية بقصف مجموعة من المدنيين اثر العملية التي وقعت على الشريط الحدودي شرق خانيونس .

وأعلنت المصادر الطبية في مستشفى ناصر بخانيونس في ساعة متأخرة من الليل نبأ وفاته، بعد إجراء العمليات الجراحية له، مشيرة الى ان كل محاولات انقاذه باءت بالفشل ، نتيجة اصابتة البالغة والخطيرة .

وكان 13 مواطنا اصيبوا عصر يوم ( الجمعة ) بعد توغل قوات الاحتلال في منطقة خزاعة شرق خانيونس، ووصف المصادر الطبية حالتهم بين المتوسطة والخطيرة

وأعلن جيش الإحتلال الإسرائيلي، مساء أمس، مقتل ضابط وجندي في اشتباكات مع المقاومة جنوب قطاع غزة.

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية الثانية عن الناطق العسكري ان الضابط والجندي قتلا خلال مواجهة مع عناصر المقاومة الذين كانوا بمهمة زرع عبوات ناسفة عند الجدار الحدودي مع اسرائيل.

وأعلنت مصادر اعلامية اسرائيلية ان 5 جنود اصيبوا باصابات متفاوتة احداها صعبة. والضابط هو نائب قائد الكتيبة 12 في لواء جولاني.

واشتبك مقاومون فلسطينيون عصر اليوم مع قوات الإحتلال جنوب قطاع غزة ما اسفر عن استشهاد مقاومين اثنين حسب مصادر طبية فلسطينية.

وحسب رواية جيش الإحتلال فإن احد الجنود قتل في انفجار قنبلة يدوية كانت بحوزته جراء اطلاق النار من قبل أحد المقاومين.

وقال الناطق باسم الجيش "بعدما رصدت القوة (الاسرائيلية) الارهابيين الفلسطينيين يزرعون المتفجرات عمدت الى اطلاق النار باتجاههم وقتلت اثنين منهم".

وفي مؤتمر صحافي عقده في غزة مساء الجمعة، قال المتحدث باسم كتائب القسام ابو عبيدة: "لن نرضخ لمنطق التهديد الذي يمارسه الاحتلال (...) نحن قمنا بواجبنا الطبيعي والعملية جرت داخل قطاع غزة والاحتلال هو الذي دخل من 300 الى 500 متر في القطاع"، معتبرا ان "العملية تؤكد جاهزية المقاومة".

واضاف ابو عبيدة ان "هذه العملية اهداء لروح شهيدنا القائد محمود المبحوح (الذي قتل في دبي الشهر الماضي واتهمت حركة حماس الموساد الاسرائيلي بالوقوف وراء اغتياله) وليس ردا على اغتياله".

واصيب ستة فلسطينيين، بينهم مقاتلان، بشظايا قذائف اطلقتها دبابات اسرائيلية عقب انفجار وقع قرب موقع كيسوفيم العسكري الاسرائيلي على الحدود مع اسرائيل شرق خان يونس، بحسب مصادر طبية وشهود.

واضافت المصادر ان الجرحى نقلوا الى مستشفى "ناصر" في خان يونس وان حالة اثنين منهم خطرة. واوضحت المصادر الطبية ان بين المصابين فتيان هما نسيم ابو دقة (14 عاما) الذي اصيب بشظايا في الظهر وعبد ربه ابو عنزة (16 عاما) الذي اصيب بانحاء متفرقة من جسده.

وذكر شهود عيان ان من بين الجرحى الستة مقاتلان اصيبا بشظايا القذائف عندما توغلت عدة اليات عسكرية اسرائيلية شرق خان يونس.

من جهة اخرى افاد شهود عيان انه بعد ساعات من مقتل الجنديين الاسرائيليين اطلقت مروحية اسرائيلية صاروخا واحدا على الاقل استهدف مجموعة مقاتلين فلسطينيين شرق خان يونس من دون ان يسفر عن اصابات.وقالت مصادر فلسطينية إن الإشتباكات المسلحة كانت عنيفة بين المقاومين وقوات إسرائيلية راجلة تسللت في بلدة عبسان الجديدة شرق خانيونس جنوب قطاع غزة، مما أدى إلى وقوع عدد من المقاومين بين شهيد وجريح.

وقال مدير عام الإسعاف والطوارئ في وزارة الصحة بغزة معاوية حسنين إن قوات الاحتلال تتعمد إطلاق النار بصورة كثيفة صوب سيارات الإسعاف، الأمر الذي يحول دون الوصول إلى المصابين في الاشتباكات.

وأفاد مراسل وكالة (صفا) أن قوات الاحتلال أطلقت عدة قذائف خلال الاشتباكات إحداها أصابت منزل المواطن شحدة أبو عنزة، لكن لم يبلغ عن إصابات داخل المنزل.

وأضاف أن الاشتباكات اندلعت عقب إطلاق مقاومين من حركة الجهاد الإسلامي النار على قوات الاحتلال التي كانت تجري عمليات تمشيط على الحدود، مشيرا إلى أن قوات الاحتلال لا زالت تطلق النار بكثافة في المكان.

وأعلن ابو عبيدة، الناطق باسم كتائب القسام، في تصريحات لاذاعة الاقصى ان مقاتلي القسام تصدوا لقوة اسرائيلية توغلت في قطاع غزة في حين لن ينف او يؤكد سقوط شهود من مقاتلي القسام او من المواطنين.

وأعلن أن مقاتلي كتائب القسام خاضوا اشتباكات عنيفة مع جنود الاحتلال في خان يونس، حيث اطلقت 7 قذائف هاون على الاليات العسكرية الاسرائيلية مؤكدة اصابتها بصورة مباشرة.

واشارت الكتائب ان مقاوميها حاصروا قوة اسرائيلية خاصة في محيط منازل ابو عصفور وابو طعيمة في خان يونس، وقاموا بتفجير عبوة جانبية شديدة الانفجار، مؤكدين هبوط طائرات اسرائيلية لنقل الجنود المصابين.
.كتائب القسام تعلن مسؤوليتها عن مقتل جنديين

اصدرت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، بياناً أعلنت فيه مسؤوليتها عن مقتل جنديين اسرائيليين اليوم في اشتباك جنوب قطاع غزة.

وجاء في بيان الكتائب: "اشتبك مجاهدو القسام مع قوة صهيونية راجلة توغلت نحو 500 متر شرق خانيونس بالسلاح المتوسط وقام قناصة القسام بإطلاق النار تجاه الجنود. النتيجة: اعترف العدو الصهيوني بمقتل جنديين صهيونيين وإصابة عدد آخر بجراح وهبطت طائراته لإخلاء القتلى والجرحى".

وأضاف البيان: ويأتي ذلك في إطار ردع الغطرسة الصهيونية والتصدي لقوات الاحتلال التي تتغول على أبناء شعبنا وأرض القطاع المحررة ورداً على جرائم الاحتلال المتواصلة.

وإننا في كتائب القسام إذ نعلن مسئوليتنا عن هذه المهمة الجهادية المباركة لنعاهد الله ثم أبناء شعبنا على أن نواصل درب الجهاد والمقاومة، وأن ندافع عن أبناء شعبنا ونتصدي لأي عدوان يستهدفهم، وأن نرد على جرائم الاحتلال في الوقت المناسب بإذن الله..".

"سرايا القدس" تعلن استدراجها القوات الإسرائيلية إلى كمين جنوب القطاع


أعلنت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، مسؤوليتها عن الاشتباكات الواقعة شرق بلدة عبسان الجديدة شرقي مدينة خان يونس جنوب القطاع.

وقالت سرايا القدس في بيان لها :"في ساعات عصر الجمعة 10 من ربيع الأخر 1431هـ، الموافق 26-03-2010م، تمكنت إحدى مجموعات سرايا القدس المجاهدة من اكتشاف قوة صهيونية خاصة في بلدة عبسان الجديدة شرقي مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، وقامت باستدراج القوة الصهيونية الخاصة ومن ثم دارت اشتباكات عنيفة مع القوة الصهيونية وتدخل خلالها الطيران المروحي والحربي للتغطية علي القوة المتسللة وانسحابها"

وقالت السرايا إن "مجاهدي سرايا القدس أصيبوا خلال الاشتباكات وتم فقد مجاهد أخر لم يتم معرفة مصيره وتم عودة باقي مجاهدي المجموعة بسلام الي مواقعهم".

وقالت إن ت"تأخير بني العملية الجهادية يرجع الي سبب فقد الاتصال مع بعض المجاهدين في منطقة الاشتباكات".

اسرائيل تلقي المسؤولية على "حماس"


ألقت اسرائيل بالمسؤولية على حركة حماس عن كمين فلسطيني قتل جنديين اسرائيليين قرب حدود قطاع غزة يوم الجمعة.

وقالت متحدثة اسرائيلية للصحافيين: "حماس مسؤولة عن اي نشاط يأتي من غزة الى اسرائيل. لا يهم ان تعلن مسؤوليتها او لا تعلن".

وشاركت حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة في القتال لكن قالت ان مسلحيها تحركوا لرد توغل اسرائيلي.

واكدت المتحدثة ان الوحدة الاسرائيلية تعرضت لاطلاق نيران لدى عبورها الى غزة في عملية لازالة لغم.

ويمثل الحادث الذي قال شهود فلسطينيون انه دفع القوات الاسرائيلية لخوض اشتباكات داخل اراضي غزة اسوأ خسائر عسكرية لاسرائيل في القطاع منذ الحرب التي شنتها اواخر ديسمبر كانون الاول 2008 واستمرت ثلاثة اسابيع. .