جامعة بيرزيت:التيار القومي الوحدوي الطلابي يحصد أولى نجاحاته

جامعة بيرزيت:التيار القومي الوحدوي الطلابي يحصد أولى نجاحاته


حقق التيار القومي الوحدوي الطلابي مفاجئة انتخابات جامعة بيرزيت بحصوله على مقعد في انتخابات مجلس الطلبة وذلك بعد أن قاطع الدعاية والمناظرة الانتخابية احتجاجا على الديمقراطية المزيفة والمنتقصة بسبب غياب كتلتين طلابيتين لهما باع طويل في العمل النقابي الطلابي وهما : الكتلة الاسلامية الذراع الطلابي لحركة حماس، والرابطة الاسلامية الذراع الطلابي لحركة الجهاد الاسلامي بعد تعرض أعضائهما للاضطهاد والاعتقال على خلفية نشاطاتهم النقابية داخل الجامعة على أيدي سلطة رام الله.

حيث خاض التيار القومي الانتخابات بمشاركته بخمس دقائق فقط من دعايته الانتخابية التي تمتد لساعة، أعلن فيها ممثل التيار القومي الوحدوي ان الانسحاب يأتي احتجاجا على ما يسمى بالعملية الديمقراطية في جامعة بيرزيت وقال: نحن القوميون نرفض أن نكون أبطالا وهميين لمرحلة وهمية، ليس هذا تاريخنا ولا تاريخ ابطالنا الحقيقيين الذين بذلوا أرواحهم فداءا لهذه الأمة، ولن نستغل غياب بعض الكتل الطلابية عن ساحة جامعة بيرزيت لنحقق أهدافنا وبالتالي نشابه أولئك الذين نقف بوجههم اليوم لنرفض ممارساتهم، ولن نحول أنفسنا الى كل ما يرفضه فكرنا القومي ومبادئنا الوحدوية، وما كانت مشاركتنا في هذه الانتخابات الا وفاءا منا للفكر القومي العظيم، لذلك نحن في التيار القومي ننسحب من الدعاية الانتخابية، ونعتكف عن تعليق أعلامنا وراياتنا وننسحب من المناظرة الانتخابية، ونكتفي باسمنا على ورقة الاقتراح، وهنيئا لكم ديمقراطيتكم الوهمية يا أبطال المرحلة الوهمية".

ويبدو أن طلاب جامعة بيرزيت كانوا تواقين لموقف مشرف فكان ان حصد التيار القومي مقعدا بالانتخابات ولم ينقصه سوى خمسة أصوات فقط لحسم كسور المقعد الثاني، الاشقاء والشقيقات في جامعة بيرزيت عبروا عن فرحتهم الكبيرة بهذا الانجاز، وكانت قمة فرحتهم عن تجمعهم في ساحة الجامعة في اليوم التالي لصدور النتائج يرتدون كوفياتهم القومية، ويتقبلون التهاني من طلاب الجامعة الذين وصفوا موقف التيار القومي " بالمشرف" ، فقد كان موقف جميع الكتل الطلابية والطلاب على حد سواء أن التيار القومي الوحدوي هو الكتلة الوحيدة التي خاضت الانتخابات بشرف وأتخذت موقفا مشرفا وانسحبت من الدعاية والمناظرة الانتخابية بشرف، وحصلت على نتائجها بشرف.

ويبدو أن انجاز التيار القومي الوحدوي الطلابي لم يرق للكثير من الاحزاب السياسية، وقد عبرت عن ذلك جليا عبر مواقعها الاعلامية، فقد تناقلت بعض المواقع الحزبية نتائج الانتخابات لكل الكتل الطلابية مسقطة من ذلك نتيجة التيار القومي من أخبارها مرة، ومحرفة اسم التيار القومي الوحدوي الى " التيار الحر" مرة أخرى، ما جعل الاشقاء والشقيقات في التيار القومي يوقنون مدى التخوف من ذكر " الفكر القومي" لما يمثله هذا الفكر من نقيض لمشروع الهزيمة والانتهازية .

يذكر أن التيار القومي الوحدوي الطلابي تأسس عام 2007 وهو كتلة طلابية قومية مستقلة أسسها مجموعة من الشباب القومي العربي في فلسطين الواعي لقضايا أمته والموقن أن الفكر القومي والوحدة العربية هي السبيل الوحيد لتحرير فلسطين وتحرير الامة العربية من الانتهازية والرجعية وهي السبيل الوحيد لتحقيق النهضة.
تمخضت المعركة الانتخابية التي شهدتها جامعة بيرزيت، (يوم الأربعاء 31 آذار ) لمجلس الطلاب عن فوز كتلة الشهيد ياسر عرفات ب 31 مقعداً من أصل51 مقعداً فيما حصلت كتلة بيرزيت للجميع والتي تضم (الجبهة الشعبية والجبهة الديمقراطية وحزب الشعب) على 16 مقعداً، أما تجمع المبادرة (قائمة مستقلة) فقد حصل على 3 مقاعد، ومقعد واحد للتيار القومي الوحدوي الطلابي، وقد امتنعت كتلتا الوفاء الإسلامية والرابطة الإسلامية عن خوض هذه الانتخابات لهذا العام.

ارسلت الى موقع عرب48 مادة للنشر حول مشاركة "التيار القومي الوحدوي الطلابي" في هذه الانتخابات، نقوم بنشرها أدناه كاملة كما وصلتنا: