حكومة حماس تحمل حكومة فياض مسؤولية ازمة الكهرباء في غزة

حكومة حماس تحمل حكومة فياض مسؤولية ازمة الكهرباء في غزة

حملت الحكومة الفلسطينية المقالة الحكومة الفلسطينية التي يرأسها سلام فياض مسؤولية توقف محطة توليد الكهرباء في غزة الجمعة بسبب عدم توفر الوقود.

وقال المتحدث باسم حكومة حماس طاهر النونو في بيان تلاه خلال مؤتمر صحافي في غزة "نحمل حركة فتح وحكومتها غير الشرعية المسؤولية الكاملة عن انقطاع التيار الكهربائي في قطاع غزة وتوقف محطة توليد الطاقة عن العمل". واتهم الاتحاد الاوروبي "بالتنصل من الازمة ما يشير بوضوح الى انها ازمة مسيسة بامتياز".

وكان نائب رئيس سلطة الطاقة كنعان عبيد اعلن الجمعة لوكالة فرانس برس ان "محطة الكهرباء توقفت بالكامل صباح (الجمعة) نتيجة نفاد الوقود بسبب الحصار الاسرائيلي".

ويصل عادة الجزء الاكبر من امدادات قطاع غزة من الوقود والغاز المنزلي من خلال معبر نحال عوز بين اسرائيل والقطاع. اما اسرائيل فاكدت ان توقف المحطة الكهربائية ناجم عن الخلافات الفلسطينية، وان السلطة الفلسطينية في رام الله رفضت تسديد ثمن الوقود.

وكانت المفوضية الاوروبية تمول شراء الوقود اللازم لتشغيل المحطة في اطار برنامج مساعدات، الى انها اوكلت الامر للسلطة الفلسطينية في تشرين الثاني/نوفمبر.

وتعاني مدينة غزة ووسط وشمال القطاع وجزءا من جنوبه بسبب توقف محطة توليد الكهرباء وهي الوحيدة في القطاع والتي تغطي حوالي ثلي مناطق القطاع بحسب مسؤولين في شركة كهرباء غزة.

وتقوم شركة توزيع الكهرباء في غزة عبر برنامج قاسي بقطع التيار الكهربائي لثماني ساعات متواصلة عن كل منطقة في قطاع غزة على ان تزودها بالتيار الكهربائ مستغلة توزيع الجزء الذي تزوده اسرائيل للقطاع من الكهرباء. وتزود مصر رفح وجزءا من خان يونس في جنوب قطاع غزة بالتيار الكهربائي.