كانت معدة لضرب أهداف إسرائيلية: سلطة رام الله تضبط كميات ضخمة من السلاح في نابلس..

كانت معدة لضرب أهداف إسرائيلية: سلطة رام الله تضبط كميات ضخمة من السلاح في نابلس..

بعد أن أشارت إلى أنه تم إحباط عمليات كثيرة لحركة حماس ضد أهداف إسرائيلية من قبل السلطة، وذلك من خلال ضبط كميات ضخمة من السلاح والذخيرة في منطقة نابلس بالضفة الغربية، نقلت "يديعوت أحرونوت" عن مصدر أمني فلسطيني في رام الله، اليوم الإثنين، قوله إن حركة حماس خططت لتنفيذ عمليات في داخل "إسرائيل" بهذه الأسلحة.

كما نقلت عنه قوله إن السلطة الفلسطينية كشفت خلال الليلة الماضية عن عدد من المخازن التابعة لحركة حماس في مدينة نابلس، كان بداخلها كميات كبيرة من السلاح، بضمنها مئات الكيلوغرامات من المواد المتفجرة، إضافة إلى الذخيرة والأسلحة.

وبحسب المصدر الأمني الفلسطيني فإن الكشف عن هذه المخازن جاء في أعقاب قيام أجهزة الأمن الوقائي التابعة للسلطة باعتقال قيادي في كتائب عز الدين القسام، الذراع العسكري لحركة حماس في منطقة نابلس.

وتابع المصدر أنه في أعقاب اعتقال القيادي المشار إليه تم الوصول إلى مخازن السلاح في نابلس، حيث فوجئت أجهزة أمن السلطة بكميات السلاح الضخمة، والتي وصفت بأنها لم يسبق لها مثيل. وبحسبه فإن الحديث عن أكبر كمية من السلاح التابعة لحركة حماس يتم الكشف عنها من قبل أجهزة أمن السلطة.

وفي حديثه مع "يديعوت أحرونوت" قال إن الكشف عن هذه الأسلحة منع سلسلة من العمليات ضد أهداف إسرائيلية في الضفة الغربية وفي داخل "إسرائيل". وأضاف أنه يجري التحقيق فيما إذا كان هناك تخطيط لتنفيذ عملية ضخمة واحدة على الأقل.

وتابع المسؤول الأمني أن السلطة الفلسطينية تواصل العمل بكل قوة للحفاظ على الوضع، وأن حركة حماس بالمقابل تسعى إلى إشعال المنطقة خاصة مع الإعلان عن اقتراب تجدد المفاوضات السياسية، وعن إمكانية انسحاب إسرائيلي من مدن في الضفة الغربية، على حد تعبيره.