منظمة التحرير: ليس لدينا اوهام بنجاح المفاوضات غير المباشرة

منظمة التحرير: ليس لدينا اوهام بنجاح المفاوضات غير المباشرة

قالت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية يوم السبت ان ليس لديها اوهام بامكانية نجاح المفاوضات غير المباشرة التي وافقت على البدء بها بوساطة امريكية لتحريك عملية السلام المتوقفة منذ اكثر من 18 شهرا في ظل السياسة الاسرائيلية الحالية.
وأضافت في بيان صادر عنها بمناسبة الذكرى الثانية والستين للنكبة "ان القبول بالمفاوضات غير المباشرة... كفرصة أخيرة لانقاذ الحل السلمي على أساس التفاوض لا يعني أن لدينا أوهاما حول نجاحها في ظل السياسة الاسرائيلية الحالية والمستمرة في تخيلاتها الاستعمارية."

واضاف البيان "لكنها (القبول بالمفاوضات غير المباشرة) استنفاد لرغبة دولية وعربية ما زالت ترى في التفاوض مع اسرائيل فرصة أخيرة للوصول الى حل مرض للصراع الدامي في المنطقة."

ودعت اللجنة التنفيذية المجتمع الدولي الى فرض تسوية حسب قرارات الشرعية الدولية وقالت "ان قبولنا المشروط لهذه الرغبة الدولية في المفاوضات غير المباشرة يتطلب من الاسرة الدولية في حال فشل طريق المفاوضات غير المباشرة التقدم الحازم بفرض تسويتها على اسرائيل تسوية واضحة ومستندة الى قرارات الشرعية الدولية تمكن الفلسطينيين من ادارة حياتهم ودولتهم على أرضهم باستقلال ناجز وكامل وسيادة مطلقة على أرضهم وبرهم وجوهم ومياههم وحدودهم."

ووافقت اللجنة التنفيذية يوم السبت الماضي على الدخول في مفاوضات غير مباشرة مع الاسرائيلين برعاية امريكية بعد حصولها على دعم من لجنة المتابعة العربية لعملية السلام في أعقاب تلقي ما وصفت بضمانات امريكية بوقف الاستيطان.

وأحبطت الخطط الامريكية لاجراء محادثات غير مباشرة في مارس اذار عندما اثارت اسرائيل غضب واشنطن والفلسطينيين باعلانها خلال زيارة جو بايدن نائب الرئيس الامريكي أنها ستبني 1600 منزل جديد للمستوطنين في القدس الشرقية ومحيطها.

وينتظر ان يعود السناتور جورج ميتشل المبعوث الامريكي للسلام في الشرق الاوسط في الايام المقبل للقيام بجولات مكوكية بين الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي. وتقرر ان تكون المفاوضات غير المباشرة برئاسة الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتياهو.

ودعا عباس في تصريحات سابقة الادارة الامريكية الى الرد على اعلان الحكومة الاسرائيلية الاستمرار بالتوسع الاستيطاني بالتزامن مع الاعلان عن انطلاق المحادثات غير المباشرة برعايتها.

وقال البيت الابيض ان الرئيس الامريكي باراك اوباما حذر يوم الثلاثاء من ان الولايات المتحدة ستحمل اسرائيل والفلسطينيين المسؤولية اذا اتخذ اي من الجانبين خطوات من شأنها عرقلة المحادثات غير المباشرة التي بدأت هذا الاسبوع.

وادلى اوباما بهذا التعهد في اتصال هاتفي مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس حث فيه الجانبين ايضا على "التفاوض بجدية وبنية صادقة" والانتقال من المحادثات غير المباشرة الى المفاوضات المباشرة في أقرب وقت ممكن.

واعلن الفلسطينيون يوم السبت عن بدء احيائهم للذكرى الثانية والستين للنكبة عبر اطلاق صافرة الانذار لمدة دقيقة الساعة الثانية عشرة ظهرا ومن المقرر تنظيم مسيرة مركزية في رام الله يوم الاثنين احياء لهذه الذكرى.